حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

خرجنا مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في جِنازةِ رجلٍ من الأنصارِ , فانتهينا إلى القبرِ ولمَّا يُلحدْ . فجلسَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وجلسنا حولَه كأنَّ على رؤُؤسِنا الطَّيرَ , وفي يدِه عودٌ ينكُتُ به في الأرضِ , فرفع رأسَه فقال : استعيذوا باللهِ من عذابِ القبرِ مرَّتَيْن أو ثلاثًا , ثمَّ قال : إنَّ العبدَ المؤمنَ إذا كان في انقطاعٍ من الدُّنيا , وإقبالٍ إلى الآخرةِ , نزل إليه ملائكةٌ من السَّماءِ بيضُ الوجوهِ , كأنَّ وجوهَهم الشَّمسُ , معهم كفنٌ من أكفانِ الجنَّةِ , وحنوطٌ من حنوطِ الجنَّةِ , حتَّى يجلسوا منه مدَّ البصرِ . ثمَّ يجيءَ ملَكُ الموتِ , حتَّى يجلسَ عند رأسِه , فيقول : أيَّتُها النَّفسُ المطمئنَّةُ , اخرُجِي إلى مغفرةٍ من اللهِ ورضوانٍ . قال : فتخرجُ تسيلُ كما تسيلُ القطرةُ من فِي السِّقاءِ , فيأخذُها , فإذا أخذَها لم يدَعوها في يدِه طرفةَ عينٍ , حتَّى يأخذوها فيجعلوها في ذلك الكفنِ , وفي ذلك الحنوطِ . ويخرجُ منها كأطيبِ نفحةِ مسكٍ وُجِدتْ على وجهِ الأرضِ . فيصعدون بها فلا يمرُّون _ يعني _ بها على ملأٍ من الملائكةِ إلَّا قالوا : ما هذا الرُّوحُ الطَّيِّبةُ ؟ فيقولون : فلانُ بنُ فلانٍ , بأحسنِ أسمائِه الَّتي كانوا يُسمُّونه بها في الدُّنيا , حتَّى ينتهوا به إلى السَّماءِ الدُّنيا , فيستفتحون له ، فيُفتحُ له , فيُشيِّعُه من كلِّ سماءٍ مقرَّبُوها إلى السَّماءِ الَّتي تليها , حتَّى ينتهَى به إلى السَّماءِ السَّابعةِ فيقولُ اللهُ , عزَّ وجلَّ : اكتبوا كتابَ عبدي في علِّيِّين , وأعيدوه إلى الأرضِ , فإنِّي منها خلقتُهم , وفيها أُعِيدُهم , ومنها أُخرِجُهم تارةً أخرَى . قالَ : فتُعادُ روحُه فيأتيه ملَكان فيُجلِسانِه فيقولان له : من ربُّك ؟ فيقولُ : ربِّي اللهُ . فيقولان له ما دينُك ؟ فيقولُ : ديني الإسلامُ . فيقولان له : ما هذا الرَّجلُ الَّذي بُعث فيكم ؟ فيقولُ : هو رسولُ اللهِ . فيقولان له : وما علمُك ؟ فيقولُ : قرأتُ كتابَ اللهِ فآمنتُ به وصدَّقتُ . فينادي منادٍ من السَّماءِ : أنْ صدَق عبدي , فأفْرِشوه من الجنَّةِ , وألبِسوه من الجنَّةِ , وافتحوا له بابًا إلى الجنَّةِ . فيأتيِه من روحِها وطيبِها , ويُفسحُ له في قبرِه مدَّ بصرِه . قال : ويأتيِه رجلٌ حسَنُ الوجهِ , حسَنُ الثِّيابِ , طيِّبُ الرِّيحِ , فيقولُ : أبشِرْ بالَّذي يسُرُّك , هذا يومُك الَّذي كنتَ تُوعدُ . فيقولُ له : من أنتَ ؟ فوجهُك الوجهُ يجيءُ بالخيرِ . فيقولُ : أنا عملُك الصَّالحُ . فيقولُ : ربِّ أقِمِ السَّاعةَ , ربِّ أقِمْ السَّاعةَ , حتَّى أرجعَ إلى أهلي ومالي قال : وإنَّ العبدَ الكافرَ , إذا كانَ في انقطاعٍ من الدُّنيا وإقبالٍ من الآخرةِ , نزل إليه من السَّماءِ ملائكةٌ سودُ الوجوهِ معهم المُسوحُ , فيجلسون منه مدَّ البَصرِ , ثمَّ يجيءُ ملَكُ الموتِ حتَّى يجلسَ عندَ رأسِه , فيقولُ : أيَّتُها النَّفسُ الخبيثةُ , اخرُجي إلى سخَطٍ من اللهِ وغضبٍ . قال : فتَفرَّقُ في جسدِه , فينتزِعُها كما يُنتزَعُ السَّفُّودُ من الصُّوفِ المبلولِ , فيأخذُها , فإذا أخذها لم يدَعوها في يدِه طرفةَ عينٍ حتَّى يجعلوها في تلك المُسوحِ , ويخرجُ منها كأنتنِ ريحِ جيفةٍ وُجِدَتْ على وجهِ الأرضِ . فيصعدون بها , فلا يمُرُّون بها على ملأٍ من الملائكةِ إلَّا قالوا : ما هذا الرُّوحُ الخبيثةُ ؟ فيقولون : فلانُ بنُ فلانٍ , بأقبحِ أسمائِه الَّتي كان يُسمَّى بها في الدُّنيا , حتَّى يُنتهَى به إلى السَّماءِ الدُّنيا , فيستفتحُ , فلا يفتحُ له . ثمَّ قرأ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : { لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ } , فيقولُ اللهُ , عزَّ وجلَّ : اكتُبوا كتابَه في سِجِّينٍ في الأرضِ السُّفلَى . فتُطرحُ روحُه طرحًا . ثمَّ قرأ : { وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ} الحجُّ : 31 . فتُعادُ روحُه في جسدِه . ويأتيه ملَكانِ فيُجلِسانِه فيقولان له : من ربُّك ؟ فيقولُ : هاه هاه ! لا أدري ! فيقولان : ما دينُك ؟ فيقولُ : هاه هاه لا أدري ! فيقولان : ما هذا الرَّجلُ الَّذي بُعِث فيكم ؟ فيقولُ : هاه هاه ! لا أدري . فينادي منادٍ من السَّماءِ : أنْ كذَب , فأفْرِشوه من النَّارِ , وافتحوا له بابًا إلى النَّارِ . فيأتيه من حرِّها وسَمومِها , ويُضيَّقُ عليه قبرُه حتَّى تختلفَ فيه أضلاعُه , ويأتيه رجلٌ قبيحُ الوجهِ , قبيحُ الثِّيابِ , مُنتِنُ الرِّيحِ , فيقولُ : أبشِرْ بالَّذي يسوؤُك , هذا يومُك الَّذي كنتَ تُوعدُ فيقولُ : من أنتَ ؟ فوجهُك الوجهُ يجيءُ بالشَّرِّ . فيقولُ : أنا عملُك الخبيثُ . فيقولُ : ربِّ لا تُقِمِ السَّاعةَ . وروَى أحمدُ أيضًا عن البراءِ بنِ عازبٍ قال : خرجنا معَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إلى جِنازةٍ , فذكر نحوَه . وفيه : حتَّى إذا خرج روحُه صلَّى عليه كلُّ ملَكٍ بين السَّماءِ والأرضِ , وكلُّ ملَكٍ في السَّماءِ , وفُتِحَتْ له أبوابُ السَّماءِ , ليس من أهلِ بابٍ إلَّا وهم يدعون اللهَ , عزَّ وجلَّ , أن يُعرَجَ بروحِه من قِبلِهم . وفي آخرِه : ثمَّ يُقيَّضُ له أعمَى أصمُّ أبكمُ , في يدِه مِرزبَّةٌ لو ضُرِبَ بها جبلٌ كانَ ترابًا , فيضربُه ضربةً فيصيرُ ترابًا , ثمَّ يُعيدُه اللهُ , عزَّ وجلَّ , كما كانَ , فيضربُه ضربةً أخرَى فيصيحُ صيحةً يسمعُها كلُّ شيءٍ إلَّا الثَّقلَيْن . قال البراءُ : ثمَّ يُفتَحُ له بابٌ من النَّارِ , ويمهَّدُ له من فُرُشِ النَّارِ

معلومات الحديث

رواه البراء بن عازب ، نقله أحمد شاكر في عمدة التفسير وحكم عنه بأنه : [أشار في المقدمة إلى صحته]