حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

أن الناس قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم : يا رسول الله , هل نرى ربنا يوم القيامة ؟ فذكر الحديث وفيه _ حتى إذا أراد الله رحمة من أرا د من أهل النار أمر الله الملائكة أن يخرجوا من كان يعبد الله , فيخرجونهم ويعرفونهم بآثار السجود , وحرم الله على النار أن تأكل أثر السجود , فيخرجون من النار , قد امتحشوا , فينبتون كما تنبت الحبة في حميل السيل , ثم يفرغ الله من القضاء بين العباد ويبقى رجل بين الجنة والنار وهو آخر أهل الجنة دخولا الجنة , مقبل بوجهه على النار , فيقول : يا رب اصرف , وجهي عن النار , فإنه قد قشبني ريحها , وأحرقني ذكاؤها , فيقول الله سبحانه : فهل عسيت إن فعل ذلك بك أن تسأل غير ذلك _ فذكر بعض الحديث _ وقال : ثم يأذن الله في دخول الجنة , فيقال له : تمن , فيتمنى حتى إذا انتهت بها الأماني , قال الله لك ذلك , ومثله معه , قال أبو سعيد لأبي هريرة رضي الله عنه , إن النبي صلى الله عليه وسلم قد قال : قال الله تبارك وتعالى لك ذلك , وعشرة أمثاله _ وقال أبو هريرة : لم أحفظ من النبي صلى الله عليه وسلم إلا قول _ لك ذلك ومثله معه قال أبو سعيد : أشهد أني سمعته يقول : وعشرة أمثاله

معلومات الحديث

رواه أبو هريرة ، نقله ابن خزيمة في التوحيد وحكم عنه بأنه : [أشار في المقدمة أنه صح وثبت بالإسناد الثابت الصحيح]