حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

جاءت امرأة من اليمن ومعها ابن لها فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت إن ابني هذا يريد الجهاد وأنا أمنعه فقال رجل آخر يا رسول الله إني نذرت أن أنحر نفسي قال فشغل رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمرأة وابنها قال فجاءه وقد خلع ثيابه لينحر نفسه فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أردت أن تنحر نفسك قال نعم يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم الحمد لله الذي جعل في أمتي من يوفي بالنذر ويخاف يوما كان شره مستطيرا هل لك من مال قال ما شئت من مال قال فأهد مئة بدنة واجعلها في ثلاثة أعوام فإنك إن تنحرها في عام واحد لم تجد من تعطيها إياه ولا تعودن بمثل هذا اليمين ثم أقبل على الرجل فقال غزوك أمك وإن لك عنها أفضل مما تريد من الأجر قال وأتت امرأة فقالت يا رسول الله إني وافدة النساء إليك من رأيت ومن لم تر أخبرني عما جئت أسألك عنه الله رب الرجال ورب النساء وآدم أب الرجال وأب النساء وحواء أم الرجال وأم النساء وأنت رسول الله رسول الرجال والنساء كتب الله الجهاد على الرجال فإن يصيبوا أجروا وإن ماتوا وقع أجرهم على الله وإن قتلوا كانوا أحياء عند الله يرزقون ونحن نحس دوابهم ونقوم بهم فلنا من ذلك شيء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرني من لقيت من النساء أن طاعة الزوج واعتراف حقه تعدل ذلك وقليل منكن تفعل ذلك

معلومات الحديث

رواه عبدالله بن عباس ، نقله ابن حبان في المجروحين وحكم عنه بأنه : [فيه] رشدين بن كريب يروي عن أبيه أشياء ليس تشبه حديث الأثبات عنه كان الغالب عليه الوهم والخطأ حتى خرج عن حد الاحتجاج به