حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

لمَّا ماتت فاطمةُ بنتُ أسدِ بنِ هاشمٍ - أمُّ عليِّ بنِ أبي طالبٍ - دخل عليها رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فجلس عند رأسِها فقال : يرحمُك اللهُ ، فإنَّك كنتِ أمِّي بعد أمِّي ، تَجوعين وتُشبِعينني ، وتَعرَيْن وتُكسِينني ، وتَمنعين نفسَك طيبَ الطَّعامِ وتُطعِمينني ، تُريدين بذلك وجهَ اللهِ والدَّارَ الآخرةَ . ثمَّ أمر أن تُغسَّلَ ثلاثًا ثلاثًا ، فلمَّا بلغ الماءَ الَّذي فيه الكافورُ سكبه رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بيدِه ، ثمَّ خلع رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قميصَه وألبسها إيَّاه, وكفَّنها فوقه ، ثمَّ دعا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أسامةَ بنَ زيدٍ, وأبا أيُّوبَ الأنصاريَّ, وعمرَ بنَ الخطَّابِ وغلامًا أسودَ يحفِرون قبرَها ، فلمَّا بلغوا اللَّحدَ حفره رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فاضطجع فيه ، ثمَّ قال : الحمدُ للهِ الَّذي يُحيي ويميتُ, وهو حيٌّ لا يموتُ ، اغفِرْ لأمِّي فاطمةَ بنتِ أسدٍ ولقِّنْها حجَّتَها ، وأوسِعْ عليها مُدخلَها, بحقِّ نبيِّك والأنبياءِ الَّذين من قبلي فإنَّك أرحمُ الرَّاحمين . وكبَّر عليها أربعًا, وأدخَلوها اللَّحد, هو والعبَّاسُ وأبو بكرٍ الصِّدِّيقُ

معلومات الحديث

رواه أنس بن مالك ، نقله أبو نعيم في حلية الأولياء وحكم عنه بأنه : غريب من حديث عاصم والثوري لم نكتبه إلا من حديث روح بن صلاح تفرد به