حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

كان عمرُ يدخلُني مع أشياخِ بدرٍ ، فقال بعضُهم : لم تُدخل هذا الفتى معنا ولنا أبناءُ مثله ؟ فقال : إنه ممن قد علمتُم، قال : فدعاهم ذاتَ يومٍ ودعاني معهم، قال : وما رأيتُه دعاني يومئذ إلا ليريهم مني، فقال : ما تقولون فيَّ : { إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ (1) وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا } حتى ختم السورةَ، فقال بعضُهم : أمرنا أن نحمد اللهَ ونستغفرَه إذا نصرنا وفتح علينا، وقال بعضهم، لا ندري، أو لم يقل بعضهم شيئًا، فقال لي : يا ابنَ عباسٍ، أكذلك قولك ؟ قلت : لا، قال : فما تقول ؟ قلت : هو أجلُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أعلمه اللهُ له : { إذا جاء نصر الله والفتح } فتح مكةَ، فذاك علامةُ أجلِك : { فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا} . قال عمرُ : ما أعلم منها إلا ما تعلمُ .

معلومات الحديث

رواه عبدالله بن عباس ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [صحيح]