حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفتح ونحن ألف ونيف ففتح الله مكة وحنينا حتى إذا كانا بين حنين والطائف أبصر شجرة كان يناط بها السلاح فسميت ذات أنواط وكانت تعبد من دون الله عز وجل فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم انصرف عنها في يوم صائف إلى ظل هو أدنى منه فقال رجل يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط كما لهؤلاء ذات أنواط فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم إنها السنن قلتم والذي نفسي بيده كما قالت بنو إسرائيل لموسى { اجعل لنا إلها كما لهم آلهة } قال { أغير الله أبغيكم إلها وهو فضلكم على العالمين }

معلومات الحديث

رواه عمرو بن عوف المزني ، نقله الهيثمي في مجمع الزوائد وحكم عنه بأنه : فيه كثير بن عبد الله وقد ضعفه الجمهور وحسن الترمذي حديثه