حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

أنَّ الصديقَ بعثَ إلى سَعْدِ بنِ عُبادَةَ : أَقْبِلْ فَبايِعْ ، فقد بايَعَ الناسُ فقال : لا واللهِ ! لا أُبايِعُكُمْ حتى أُقَاتِلَكُمْ بِمَنْ مَعِي . فقال بَشِيْرُ بنُ سَعْدٍ : يا خَلِيْفَةَ رَسُوْلِ اللهِ ! إنَّهُ قد أبى ولَجَّ ، فَليسَ يُبايِعُكُمْ حتى يُقتلَ ، ولَنْ يُقتلَ حتى يُقتلَ مَعَهُ ولَدُهُ وعَشِيْرَتُهُ ، فَلاَ تُحَرِّكُوْهُ ما اسْتَقَامَ لَكُمُ الأَمْرُ وإِنَّما هو رجلٌ وحْدَهُ ما تُرِكَ . فتركَهُ أبو بكرٍ .فلمَّا ولِيَ عمرُ لَقِيَهُ فقال : إِيْهٍ ياسعدُ ! فقال : إِيْهٍ يا عمرُ ! فقَالَ عمرُ : أنتَ صاحِبُ ما أنتَ صاحبُهُ ؟ قال : نَعَمْ . وقد أَفْضَى إليكَ هذا الأَمْرُ ، وكان صاحِبُكَ واللهِ أحبَّ إِلَيْنا مِنْكَ وقد أَصْبَحْتُ كَارِهًا لِجِوَارِكَ . قال : مَنْ كَرِهَ ذلكَ تَحَوَّلَ عنهُ . فلمْ يلبثْ إِلاَّ قَلِيْلًا حتى انْتَقَلَ إلى الشَّامِ ، فماتَ بِحَوْرَانَ .

معلومات الحديث

رواه الزبير بن المنذر بن أبي أسيد الساعدي ، نقله الذهبي في سير أعلام النبلاء وحكم عنه بأنه : إسنادها كما ترى (يعني أنها من رواية الواقدي وهو متروك)