حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

لمَّا أن هجَتْ قُرَيشٌ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أحزنَهُ ذلكَ فقال لعبدِ اللهِ بنِ رَواحةَ اهجُ قُرَيشًا فهجاهُم هجاءً ليسَ بالبليغِ إليهِم فلَم يرضَ بهِ قال فبعثَ إلى كعبِ بنِ مالكٍ الأنصاريِّ وكان يقولُ الشِّعرَ في الجاهليَّةِ فقال اهجُ قُرَيشًا قال فهجاها هجاءً لَم يبالغْ فيهِ فلَم يرضَ بذلكَ قال فبعثَ إلى حسَّانِ بنِ ثابتٍ وكان يكرهُ أن يبعثَ إلى حسَّانٍ فقال حسَّانُ حين جاءَهُ الرَّسولُ رسولُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أن اهجُ قُرَيشًا فقال فما بالكُم أن تبعَثوا إلى هَذا الأسدِ الضَّاربِ بذنَبِهِ فقال حسَّانُ والَّذي بعثَكَ بالحقِّ لأفرونَّهُم بلِساني هَذا ثمَّ أطلعَ لسانَهُ قال : فتقولُ عائشةُ زَوجُ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ واللهِ لكأنَّ لسانَهُ لسانُ حيَّةٍ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إن لي فيهِم نسبًا وأنا أخشَى أن تصيبَ بعضَهُ فأْتِ أبا بكرٍ فإنَّهُ أعلمُ قُرَيشَ بأنسابِها فيتخلَّصُ لكَ نَسبي قال حسَّانُ والَّذي بعثَكَ بالحقِّ لأسلنَّكَ منهُم ونسبَكَ سَلَّ الشَّعرةِ مِن العجينِ فهجاهُم حسَّانُ فقال لهُ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ لقد شفَيتَ يا حسَّانُ واشتفَيتَ

معلومات الحديث

رواه عبد الرحمن بن عوف ، نقله ابن عساكر في تاريخ دمشق وحكم عنه بأنه : مرسل