حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

عن ابنِ عباسٍ ؛ أنَّ ضَمادًا قدم مكةَ . كان من أَزْدِ شَنوءَةَ . وكان يُرقي من هذه الريحِ . فسمع سفهاءُ من أهلِ مكةَ يقولون : إنَّ محمدًا مجنونٌ . فقال : لو أني رأيتُ هذا الرجلَ لعل اللهَ يَشفيه على يدي . قال فلقِيه . فقال : يا محمدُ ! إني أُرقِي من هذه الريحِ . وإنَّ اللهَ يشفي على يدي من يشاءُ . فهل لك ؟ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ : " إنَّ الحمدَ لله . نحمدُه ونستعينُه من يهدِه اللهُ فلا مُضلَّ له ومن يُضلِلْ فلا هاديَ له . وأشهدُ أن لا إله إلا اللهُ وحده لا شريك له . وأنَّ محمدًا عبدُه ورسولُه . أما بعد " . قال فقال : أَعِدْ عليَّ كلماتِك هؤلاءِ . فأعادهنَّ عليه رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . ثلاثَ مراتٍ . قال فقال : لقد سمعتُ قولَ الكهنةِ وقولَ السَّحرةِ وقولَ الشُّعراءِ . فما سمعتُ مثلَ كلماتِ هؤلاءِ . ولقد بلغْن ناعوسَ البحرِ . قال فقال : هاتِ يدَك أبايِعْك على الإسلامِ . قال فبايَعه . فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ : " وعلى قومِك " . قال : وعلى قومي . قال فبعث رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ سَرِيَّةً فمَروا بقومِه . فقال صاحبُ السَّرِيَّةِ للجيشِ : هل أصبتُم من هؤلاءِ شيئًا ؟ فقال رجلٌ من القومِ : أصبتُ منهم مِطهَرَةً . فقال : رُدُّوها . فإنَّ هؤلاءِ قومُ ضِمادٍ .

معلومات الحديث

رواه عبدالله بن عباس ، نقله مسلم في صحيح مسلم وحكم عنه بأنه : صحيح