حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

لما فدع أهلُ خيبرَ عبدَ اللهِ بنَ عمرَ، قام عمرُ خطيبًا فقال : إنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كان عاملَ يهودَ خيبرَ على أموالِهم، وقال : ( نُقرُّكم ما أقرَّكُمُ اللهُ ) . وإنَّ عبدَ اللهِ بنَ عمرَ خرج إلى مالهِ هناكَ ، فعُديَ عليهِ منَ الليلِ، ففُدعتْ يداهُ ورجلاهُ، وليس لنا هناك عدوٌّ غيرُهم، هم عدوُّنا وتُهمتُنا، وقد رأيتُ إجلاءَهم، فلما أجمع عمرُ على ذلك أتاهُ أحدُ بني أبي الحُقيقِ، فقال : يا أميرَ المؤمنِينَ، أتخرِجُنا وقد أقرَّنا محمدٌ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، وعاملَنا على الأموالِ، وشرط ذلك لنا، فقال عمرُ : أظننتُ أني نسيتُ قولَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : ( كيف بك إذا أخرجتَ من خيبرَ تعدو بكَ قَلوصُكَ ليلةً بعد ليلةٍ ) . فقال : كانت هذه هزيلةٌ من أبي القاسمِ، قال : كذبتَ يا عدوَّ اللهِ، فأجلاهم عمرُ، وأعطاهم قيمةَ ما كان لهم منَ الثمرِ، مالًا وإبلًا وعروضًا من أقتابِ وحبالٍ وغيرَ ذلكَ .

معلومات الحديث

رواه عبدالله بن عمر ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [صحيح]