حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

ثم مضينا حتى أتينا جابرَ بنَ عبدِاللهِ في مسجدِه ، وهو يصلي في ثوبٍ واحدٍ ، مشتملًا بهِ . فتخطيتُ القومَ حتى جلستُ بينَه وبين القبلةِ . فقلتُ : يرحمك اللهُ ! أتصلي في ثوبٍ واحدٍ ورداؤك إلى جنبكَ ؟ قال : فقال بيدِه في صدري هكذا . وفرَّقَ بين أصابعِه وقوسها : أردتُ أن يدخل عليَّ الأحمقَ مثلك ، فيراني كيف أصنعُ ، فيصنعُ مثلَه . أتانا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في مسجدنا هذا . وفي يدِه عرجونُ ابنُ طابٍ . فرأى في قبلةِ المسجدِ نخامةٌ فحكها بالعرجونِ . ثم أقبل علينا فقال " أيكم يحبُّ أن يُعرضَ اللهُ عنهُ ؟ " قال فخشعنا . ثم قال " أيكم يحبُّ أن يُعرضَ اللهُ عنهُ ؟ " قال فخشعنا . ثم قال " أيكم يحبُّ أن يعرضَ اللهُ عنهُ ؟ " قلنا : لا أينا ، يا رسولَ اللهِ ! قال " فإنَّ أحدكم إذا قام يصلي ، فإنَّ اللهَ تبارك وتعالى قِبَلَ وجهِه . فلا يبصقنَّ قِبَلَ وجهِه . ولا عن يمينِه . وليبصق عن يسارِه ، تحتَ رجلِه اليسرى . فإن عجلت بهِ بادرةٌ فليُقِلَّ بثوبِه هكذا " ثم طوى ثوبَه بعضَه على بعضٍ فقال " أروني عبيرًا " فقام فتى من الحيِّ يشتدُّ إلى أهلِه . فجاء بخَلوقٍ في راحتِه . فأخذَه رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فجعلَه على رأسِ العرجونِ . ثم لطخ بهِ على أثرِ النخامةِ . فقال جابرٌ : فمن هناك جعلتم الخلوقَ في مساجدكم .

معلومات الحديث

رواه جابر بن عبدالله ، نقله مسلم في صحيح مسلم وحكم عنه بأنه : صحيح