حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

عادني النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عام حجة الوداع من مرض أشفيت منه على الموت، فقُلْت : يا رسولَ اللهِ، بلغ بي من الوجع ما ترى، وأنا ذو مال، ولا يرثني إلا ابنة واحدة، أفأتصدق بثلثي مالي ؟ قال : ( لا ) . قال : فأتصدق بشطره ؟ قال : ( لا ) . قال : ( الثلث يا سعد، والثلث كثير، إنك أن تذر ورثتك أغنياء، خير من أن تذرهم عالة يتكففون الناس ) . قال أحمد بن يونس، عن إبراهيم : ( أن تذر ذريتك، ولست بنافق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا آجرك الله بها، حتى اللقمة تجعلها في امرأتك ) . قُلْت : يا رسولَ اللهِ، أخلف بعد أصحابي ؟ قال : ( إنك لن تخلف، فتعمل عملا تبتغي به وجه الله إلا ازددت به درجة ورفعة، ولعلك تخلف حتى ينتفع بك أقوام، ويضر بك آخرون، اللهم أمض لأصحابي هجرتهم، ولا تردهم على أعقابهم، ولكن البائس سعد بن خولة ) . يرثي له رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أن توفي بمكة .

معلومات الحديث

رواه سعد بن أبي وقاص ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [أورده في صحيحه] وقال : قال أحمد بن يونس وموسى عن إبراهيم (أن تذر ورثتك).