حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

عادني رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ . في حجةِ الوداعِ ، من وجعٍ أشفيتُ منهُ على الموتِ . فقلتُ : يا رسولَ اللهِ ! بلغني ما ترى من الوجعِ . وأنا ذو مالٍ . ولا يرثني إلا ابنةٌ لي واحدةٌ . أفأتصدقُ بثلثيْ مالي ؟ قال ( لا ) قلتُ : أفأتصدقُ بشطرِه ؟ قال ( لا . الثلثُ . والثلثُ كثيرٌ . إنك إن تذَرَ ورثتكَ أغنياءَ ، خيرٌ من أن تذَرَهم عالةً يتكففون الناسَ . ولستَ تنفقُ نفقةً تبتغي بها وجهَ اللهِ ، إلا أُجِرْتَ بها . حتى اللقمةَ تجعلُها في فِي امرأتِكَ ) . قال : قلتُ : يا رسولَ اللهِ ! أُخَلَّفُ بعدَ أصحابي ؟ قال ( إنك لن تُخَلَّفَ فتعملَ عملًا تبتغي بهِ وجهَ اللهِ ، إلا ازددتَ بهِ درجةً ورفعةً . ولعلك تُخَلَّفُ حتى ينفعَ بك أقوامٌ ويُضَرَّ بكَ آخرون . اللهم ! أمضِ لأصحابي هجرتهم . ولا ترُدَّهم على أعقابهم . لكنَّ البائسَ سعدَ بنَ خولةَ ) . قال : رَثَى لهُ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ من أن توفى بمكةَ . وفي روايةٍ : ولم يذكر قولَ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في سعدِ بنِ خولةَ . غيرَ أنَّهُ قال : وكان يكرَه أن يموتَ بالأرضِ التي هاجرَ منها .

معلومات الحديث

رواه سعد بن أبي وقاص ، نقله مسلم في صحيح مسلم وحكم عنه بأنه : صحيح