حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

صحبتُ ابنَ عمرَ في طريقِ مكةَ . قال فصلى لنا الظهرَ ركعتَين . ثم أقبل وأقبلْنا معه . حتى جاء رَحْلَه . وجلس وجلسْنا معه . فحانت منه التفاتةً نحو حيثُ صلَّى . فرأى ناسًا قيامًا . فقال : ما يصنع هؤلاءِ ؟ قلتُ : يُسبِّحون . قال : لو كنتُ مُسبِّحًا لأتممتُ صلاتي . يا ابنَ أخي ! إني صحبتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في السَّفرِ . فلم يزِدْ على ركعتَين حتى قبضه اللهُ . وصحبتُ أبا بكرٍ فلم يزِدْ على ركعتَين حتى قبضه اللهُ . وصحبتُ عمرَ فلم يزِدْ على ركعتَين حتى قبضه اللهُ . ثم صحبتُ عثمانَ فلم يزِدْ على ركعتَين حتى قبضه اللهُ . وقد قال اللهُ : لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ [ 33 / الأحزاب / الآية - 21 ] .

معلومات الحديث

رواه عبدالله بن عمر ، نقله مسلم في صحيح مسلم وحكم عنه بأنه : صحيح