حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

وفد المقدام بن معد يكرب وعمرو بن الأسود ورجل من بني أسد من أهل قنسرين إلى معاوية بن أبي سفيان فقال معاوية للمقدام أعلمت أن الحسن بن علي توفي فرجع المقدام فقال له فلان [ رجل ] أتعدها [ أتراها ] مصيبة فقال [ قال ] له ولم لا أراها مصيبة وقد وصفه رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجره فقال هذا مني وحسين من علي فقال الأسدي : جمرة أطفأها الله . قال فقال المقدام أما أنا فلا أبرح اليوم حتى أغيظك وأسمعك ما تكره ثم قال يا معاوية إن أنا صدقت فصدقني وإن أنا كذبت فكذبني قال أفعل قال فأنشدك بالله هل سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن لبس الذهب ؟ قال نعم قال فأنشدك بالله هل تعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن لبس الحرير ؟ قال نعم قال فأنشدك بالله هل تعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهى عن لبس جلود السباع والركوب عليها ؟ قال نعم . قال : فو الله لقد رأيت هذا كله في بيتك يا معاوية فقال معاوية قد علمت أني لن أنجو منك يا مقدام قال خالد فأمر له معاوية بما لم يأمر لصاحبيه وفرض لابنه في المائتين [ المئين ] ففرقها المقدام على أصحابه قال ولم يعط الأسدي أحدا شيئا مما أخذ فبلغ ذلك معاوية فقال أما المقدام فرجل كريم بسط يده وأما الأسدي فرجل حسن الإمساك لشيئه

معلومات الحديث

رواه المقدام بن معد يكرب الكندي ، نقله العظيم آبادي في عون المعبود وحكم عنه بأنه : قال المنذري وفي إسناده بقية بن الوليد وفيه مقال قلت وفي إسناد مسند أحمد صرح بقية بن الوليد بالتحديث