حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

عن عمرَ أنَّه حين فُتِحَ عليه الفتوحاتِ قالتْ له ابنتُهُ حفصةُ رضيَ اللهُ عنها : البَسْ ألينَ الثِّيابِ إذا وفدَتَ عليك الوفودُ من الآفاقِ ، ومرَّ بصنعةِ طعامٍ تطعمُهُ وتُطعمُ من حضرَ . فقال عمرُ : يا حفصةُ ، ألستِ تعلمينَ أنَّ أعلمَ النَّاسِ بحالِ الرَّجلِ أهلُ بيتهِ ، فقالتْ : بلَى . قال : ناشدتُكِ اللهَ ، هل تعلمينَ أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لبِثَ في النُّبوَّةِ كذا وكذا سنةً ، لم يشبعْ هو ولا أهلُ بيتهِ غدوةً إلَّا جاعوا عشِيَّةً ، ولا شبِعوا عشيَّةً إلَّا جاعوا غدوةً ؟ وناشدتُكِ اللهَ ، هل تعلمينَ أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لبِثَ في النُّبوَّةِ كذا وكذا سنةً لم يشبعْ من التَّمرِ هو وأهلُهُ ، حتَّى فتح اللهُ عليه خيبرَ ؟ وناشدتُكِ اللهَ ، هل تعلمينَ أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قرَّبتُم إليه يومًا طعامًا على مائدةٍ فيها ارتفاعٌ ، فشقَّ ذلك عليه حتَّى تغيَّر لونُهُ ، ثمَّ أمر بالمائدةِ فرُفِعتْ ، ووضِعَ الطَّعامُ على دون ذلك ، أو وُضِعَ على الأرضِ ؟ وناشدتُكِ اللهَ ، هل تعلمينَ أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان ينامُ على عَباءةٍ مثنيَّةٍ ، فثُنِيَتْ له ليلةً أربعَ طاقاتٍ ، فنام ، عليها ، فلمَّا استيقظَ قال منعتموني قيامَ اللَّيلةِ بهذه العباءةِ ، اثنوها باثنتَينِ ، كما كنتُم تثْنونَها ، وناشدتُكِ اللهَ ، هل تعلمينَ أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان يضعُ ثيابَهُ لتُغسلَ ، فيأتيهِ بلالٌ فيؤذنَهُ بالصَّلاةِ ، فما يجدُ ثوبًا يخرجُ به إلى الصَّلاةِ حتَّى تجفَّ ثيابُهُ ، فيخرجُ بها إلى الصَّلاةِ ؟ وناشدتُكِ اللهَ ، هل تعلمينَ أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم صنعَتْ له امرأةٌ من بني ظُفرٍ كساءَينِ ، إزارًا ورداءً ، وبعثَتْ إليه بأحدِهِما قبلَ أنْ يبلغَ الآخرَ ، فخرج إلى الصَّلاةِ وهو مشتملٌ به ، ليس عليهِ غيرُهُ ، قد عقدَ طرفَيهِ إلى عنقِهِ ، فصلَّى كذلك ؟ فما زالَ يقولُ حتَّى أبكاها ، وبكَى عمرُ رضيَ اللهُ عنهُ وانتحبَ ، حتَّى ظننَّا أنَّ نفسَهُ ستخرجُ .

معلومات الحديث

رواه عمر بن الخطاب ، نقله العراقي في تخريج الإحياء وحكم عنه بأنه : لم أجده هكذا مجموعا في حديث وهو مفرق في عدة أحاديث