حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

كان ابنُ عباسٍ يقولُ زمانًا من عُمُرِه : لا بأسَ بما كان منه يدًا بيدٍ ، وكان يقولُ : إنما الرِّبا في النَّسيئةِ حتى لقيَه أبو سعيدٍ الخدريُّ فقال له : يا ابنَ عباسٍ ألا تتقي اللهَ ؟ حتَّى متى تُؤكِّلُ النَّاسَ الربا ؟ أمَا بلغك أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قال ذات يومٍ وهو عند زوجتِه أمِّ سلمةَ : إني أشتهي تمرَ عجوةٍ ، وأنها بعثتْ بصاعين من تمرٍ إلى رجلٍ من الأنصارِ فأتاها بصاعٍ واحدٍ بدلَ الصاعين فقدَّمتْهُ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فلما رآه أعجبهُ ، تناول تمرةً ثم أمسك فقال : من أين لكُمْ هذا ؟ قالت : بعثْنا من تمرنا بصاعين إلى منزلِ فلانٍ فأتينا بدل الصَّاعَينِ بهذا الصَّاعِ الواحدِ ، فألقى التَّمرةَ من يدِه ثم قال : ردُّوه فلا حاجةَ لي فيه ، التمرُ بالتمرِ والحنطةُ بالحنطةِ والشعيرُ بالشعيرِ والذهبُ بالذهبِ والفضةُ بالفضةِ عينٌ بعينٍ مِثلٌ بمثلٍ ، فمن زاد فهو ربا ، ثم قال : كلُّ ما يكالُ أو يوزنُ فكذلك أيضًا ، قال : فقال ابنُ عباسٍ : جزاك اللهُ يا أبا سعيدٍ عنِّي الجنَّةَ فإنك ذكرتني أمرًا كنتُ نسيتُه ، أستغفرُ اللهَ وأتوبُ إليه ، فكان ينهى عنهُ بعدَ ذلك أشدَّ النهيِ

معلومات الحديث

رواه أبو سعيد الخدري ، نقله ابن عدي في الكامل في الضعفاء وحكم عنه بأنه : تفرد به حيان بن عبد الله بن حيان