حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

انكسفتِ الشمسُ في عهدِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ. يومَ مات إبراهيمُ ابنُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . فقال الناسُ : إنما انكسفت لموتِ إبراهيمَ . فقام النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فصلى بالناسِ ستَّ ركعاتٍ بأربعِ سجداتٍ . بدأ فكبَّر . ثم قرأ فأطال القراءةَ . ثم ركع نحوًا مما قام . ثم رفع رأسَه من الركوعِ فقرأ قراءةً دون القراءةِ الأولى . ثم ركع نحوًا مما قام . ثم رفع رأسَه من الركوعِ فقرأ قراءةً دون القراءةِ الثانيةِ . ثم ركع نحوًا مما قام . ثم رفع رأسَه من الركوعِ . ثم انحدر بالسجودِ فسجد سجدتَين . ثم قام فركع أيضًا ثلاثَ ركعاتٍ . ليس فيها ركعةٌ إلا التي قبْلها أطولُ من التي بعدها . وركوعُه نحوًا من سجودِه . ثم تأخَّر وتأخرتِ الصفوفُ خلفَه . حتى انتهينا . ( وقال أبو بكرٍ : حتى انتهى إلى النساءِ ) ثم تقدَّم وتقدم الناسُ معه . حتى قام في مقامِه . فانصرف حين انصرف ، وقد آضتِ الشمسُ . فقال : " يا أيها الناسُ ! إنما الشمسُ والقمرُ آيتانِ من آياتِ اللهِ . وإنهما لا يَنكسفان لموت ِأحدٍ من الناسِ ( وقال أبو بكرٍ : لموتِ بشرٍ ) فإذا رأيتُم شيئًا من ذلك فصلُّوا حتى تنجليَ . ما من شيءٍ توعدونَه إلا قد رأيتُه في صلاتي هذه . لقد جيءَ بالنارِ . وذلكم حين رأيتُموني تأخَّرتُ مخافةَ أن يُصيبَني من لَفْحِها . وحتى رأيتُ فيها صاحبَ المِحجنِ يجُرُّ قُصْبَه في النارِ . كان يسرقُ الحاجَّ بمِحجَنِه . فإن فطِن له قال : إنما تعلَّق بمِحْجَني . وإن غفل عنه ذهب به . وحتى رأيتُ فيها صاحبةَ الهِرَّةِ التي ربطتْها فلم تُطعمْها . ولم تدَعْها تأكلُ من خشاشِ الأرضِ . حتى ماتت جوعًا . ثم جيءَ بالجنةِ . وذلكم حين رأيتُموني تقدَّمتُ حتى قمتُ في مقامي . ولقد مددتُ يدي وأنا أريد أن أتناولَ من ثمرِها لِتنظروا إليه . ثم بدا لي أن لا أفعلَ . فما من شيءٍ توعدونَه إلا قد رأيتُه في صلاتي هذه " .

معلومات الحديث

رواه جابر بن عبدالله ، نقله مسلم في صحيح مسلم وحكم عنه بأنه : صحيح