حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

أجمع لي نفرا من إخوانك حتى أحدثهم . فبعث رسولا إليهم . فلما اجتمعوا جاء جندب وعليه برنس أصفر . فقال : تحدثوا بما كنتم تحدثون به . حتى دار الحديث . فلما دار الحديث إليه حسر البرنس عن رأسه . فقال : إني أتيكم ولا أريد أن أخبركم عن نبيكم . إن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث بعثا من المسلمين إلى قوم من المشركين . وإنهم التقوا فكان رجل من المشركين إذا شاء أن يقصد إلى رجل من المسلمين قصد له فقتله . وإن رجلا من المسلمين قصد غفلته . قال وكنا نحدث أنه أسامة بن زيد . فلما رفع عليه السيف قال : لا إله إلا الله ، فقتله . فجاء البشير إلى النبي صلى الله عليه وسلم . فسأله فأخبره . حتى أخبره خبر الرجل كيف صنع . فدعاه . فسأله . فقال " لم قتلته ؟ " قال : يا رسول الله أوجع في المسلمين . وقتل فلانا وفلانا . وسمى له نفرا . وإني حملت عليه . فلما رأى السيف قال : لا إله إلا الله . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أقتلته ؟ " قال : نعم " قال فكيف تصنع بلا إله إلا الله إذا جاءت يوم القيامة ؟ " فجعل لا يزيده على أن يقول " كيف تصنع بلا إله إلا الله إذا جاءت يوم القيامة ؟ " .

معلومات الحديث

رواه جندب بن عبدالله ، نقله مسلم في صحيح مسلم وحكم عنه بأنه : صحيح