حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

إذا قام أحدكم من الليل فليجهر بقراءته ، فإنه يطرد بقراءته مردة الشياطين وفساق الجن ، وإن الملائكة الذين في الهواء ، وسكان الدار يصلون بصلاته ويستمعون لقراءته ، فإذا مضت هذه الليلة أوصت الليلة المستأنفة فقال : تحفظي لساعاته وكوني عليه خفيفة ، فإذا حضرته الوفاة جاء القرآن فوقف عند رأسه وهم يغسلونه ، فإذا غسلوه ، وكفنوه جاء القرآن فدخل حتى صار بين صدره وكفنه ، فإذا دفن وجاءه منكر ونكير خرج حتى صار فيما بينه وبينهما فيقولان : إليك عنا فإنا نريد أن نسأله فيقول : والله ما أنا بمفارقه أبدا حتى أدخله الجنة ، إن كنتما أمرتما فيه بشئ فشأنكما ، قال : ثم ينظر إليه فيقول : هل تعرفني ؟ فيقول : ما أعرفك ، فيقول : أنا القرآن الذي كنت أسهر ليلك وأظمئ نهارك ، وأمنعك شهوتك ، وسمعك ، وبصرك ، فأبشر ، فما عليك بعد مسائلة منكر ونكير من هم ولا حزن ، قال : ثم يعرج القرآن إلى الله عز وجل فيسأله له فراشا ودثارا وقنديلا ، فيأمر له بفراش ودثار ، وقنديل من نور الجنة ، وياسمين من ياسمين الجنة ، فيحمله ألف ملك من مقربي ملائكة سماء الدنيا ، قال : فيسبقهم إليه القرآن فيقول : هل استوحشت بعدي فإني لم أزل حتى أمر الله بفراش ودثار من الجنة . وقنديل من الجنة ، وياسمين من الجنة فيحملونه ، ثم يفرشونه ذلك الفراش ، ويضعون الدثار عند رجليه ، والياسمين عند صدره ، ثم يضجعونه على شقه الأيمن ، ثم يخرجون عنه ، فلا يزال ينظر إليهم حتى يلجوا في السماء ، ثم يدفع له القرآن في قبلة القبر ، فيوسع له مسيرة خمسمائة عام أو ما شاء الله ثم يحمل الياسمين فيضعه عند منخريه ، ثم يأتي أهله كل يوم مرة أو مرتين ، فيأتيه بخبرهم ، ويدعو لهم بالخير والثواب ، فإن تعلم أحد من ولده القرآن بشره بذلك ، وإن كان عقبه عقب سوء أتاهم كل يوم مرة أو مرتين فبكى عليهم حتى ينفخ [ في ] الصور

معلومات الحديث

رواه عبادة بن الصامت ، نقله ابن الجوزي في موضوعات ابن الجوزي وحكم عنه بأنه : لا يصح