حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

يطول يوم القيامة على الناس فيقول : بعضهم لبعض , : انطلقوا بنا إلى آدم , أبي البشر , فيشفع لنا إلى ربه , فليقض بيننا , فيأتون آدم , فيقولون : يا آدم : أنت الذي خلقك الله بيده وأسكنك جنته وأسجد له ملائكته , اشفع لنا إلى ربك , فليقض بيننا , فيقول : إني لست هناكم , ولكن ائتوا نوحا , فإنه رأس النبيين , فيأتون نوحا , فيقولون : يا نوح اشفع لنا إلى ربك , ليقض بيننا , فيقول : إني لست هناكم , ولكن ائتوا إبراهيم خليل الله , فيأتون إبراهيم , فيقولون : يا إبراهيم : اشفع لنا إلى ربك , فليقض بيننا , فيقول : إني لست هناكم , ولكن ائتوا موسى , الذي اصطفاه الله برسالته و بكلامه , قال : فيأتون موسى فيقولون : يا موسى : اشفع لنا إلى ربك , فليقض بيننا , فيقول : إني لست هناكم , ولكن ائتوا عيسى روح الله وكلمته , فيأتون عيسى , فيقولون : يا عيسى اشفع لنا إلى ربك , فليقض بيننا , فيقول : إني لست هناكم , أرأيتم لو كان متاعا في وعاء قد ختم عليه , كان يقدر على ما في الوعاء حتى يفض الختم , قال : قال محمد خاتم النبيين : قد حضر اليوم , وقد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم _ فيأتون محمدا , فيقولون : يا محمد : اشفع لنا إلى ربك , فليقض بيننا , فأقول : أنا لها , حتى يأذن الله لمن يشاء ويرضى قال : فآتي باب الجنة , فأقرع الباب : فيقال : من أنت ؟ فأقول محمد , فيفتح لي , فآتي ربي وهو على سريريه أو على كرسيه فأخر ساجدا , فأحمده بمحامد , لم يمده بها أحد كان قبلي , ولا يحمده بها أحد بعدي , فيقول : يا محمد ارفع رأسك , وقل يسمع لك , وسل تعطه , واشفع تشفع , فأرفع رأسي , فأقول : يا رب أمتي أمتي , فيقال : أخرج من كان في قلبه مثقال شعيرة من إيمان قال : فأخرجهم ثم أعود فأسجد , فأحمده بمحامد لم يحمده بها أحد كان قبلي , ولا يحمده بها أحد كان بعدي , فيقول : ارفع رأسك وقل يسمع لك , وسل تعطه , واشفع تشفع , فأقول : أي رب , أمتي أمتي , فيقول : أخرج من كان في قلبه مثقال برة , فأخرجهم , ثم أعود فأحمده بمحامد لم يحمده بها أحد كان قبلي ولا يحمده بها أحد بعدي , فيقول : يا محمد ارفع رأسك وقل يسمع لك , وسل تعطه , واشفع تشفع , فأقول : يا رب أمتي أمتي . فيقول : أخرج من كان في قلبه مثقال ذرة , فأخرجهم . وقال حميد : في الثالثة أخرج من كان في قلبه أدنى شيء

معلومات الحديث

رواه أنس بن مالك ، نقله ابن خزيمة في التوحيد وحكم عنه بأنه : [أشار في المقدمة أنه صح وثبت بالإسناد الثابت الصحيح]