حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

عن أبي هريرةَ : أن خُزاعَةَ قتلوا رجلًا . وقال عبدُ اللهِ بنُ رجاءٍ : حدَّثَنا حربٌ ، عن يحيى : حدَّثَنا أبو سَلَمَةَ : حدَّثَنا أبو هريرةَ : وقال عبدُ اللهِ بنُ رجاءٍ : حدَّثَنا حربٌ ، عن يحيى : حدَّثَنا أبو سَلَمَةَ : حدَّثَنا أبو هريرةَ : أنه عامُ فتحِ مكةَ ، قتلَتْ خُزاعَةُ رجلًا مِن بني ليثٍ بقتيلٍ لهم في الجاهليةِ ، فقامَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم فقال : إن اللهَ حبسَ عن مكةَ الفيلَ ، وسلَّطَ عليهم رسولَه والمؤمنين ، ألا وإنها لم تحلَّ لأحدٍ قبلي ، ولا تحلُّ لأحدٍ بعدي ، ألا وإنما أُحِلَّتْ لي ساعةً من نهارٍ ، ألا وإنها ساعتي هذه حرامٌ ، لا يُخْتَلَى شَوكُها ، ولا يُعَضَدُ شجرُها ، ولا يَلْتَقِطُ ساقطتَها إلا مُنْشِدٌ . ومَنْ قُتِلَ له قتيلٌ فهو بخيرِ النظرَيْنِ : إِمَّا يُودَى، وإما يُقَادُ . فقامَ رجلٌ مِن أهلِ اليَمَنِ ، يُقَالُ له: أبو شاهٍ ، فقال : اكتُبْ لي يا رسولَ اللهِ . فقال رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- : اكتبوا لأبي شاهٍ . ثم قامَ رجلٌ مِن قريشٍ ، فقال : يا رسولَ اللهِ ، إلا الإِذْخِرَ ، فإنما نجعَلُه في بيوتِنا وقبورِنا . فقال رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- : إلا الإِذْخِرَ.

معلومات الحديث

رواه أبو هريرة ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [صحيح] [وقوله: وقال عبد الله بن رجاء... وتابعه عبيد الله ... معلقان]