حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

لما أن دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة مهاجرا من مكة أشعث أغبر أكثروا عليه اليهود المسائل ، والنبي صلى الله عليه وسلم يجيبهم جوابا مداركا بإذن الله ، وكانت خديجة قد ماتت بمكة ، فلما أن دخل النبي صلى الله عليه وسلم واستوطنها ، طلب التزويج ، فقال لهم : أنكحوني ، فأتاه جبريل بخرقة من الجنة طولها ذراعان في عرض شبر فيها صورة لم ير الراءون أحسن منها ، فنشرها جبريل ، وقال له : يا محمد ، إن الله يقول لك : أن تزوج على هذه الصورة ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : أنا من أين لي مثل هذه الصورة يا جبريل ؟ قال له جبريل : إن الله يقول لك : تزوج بنت أبي بكر الصديق ، فمضى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى منزل أبي بكر فقرع الباب ، ثم قال : يا أبا بكر ! إن الله أمرني أن أصاهرك ، وكان له ثلاث بنات ، فعرضهن على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله أمرني أن أتزوج هذه الجارية ، وهي عائشة ، فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم

معلومات الحديث

رواه أبو هريرة ، نقله الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد وحكم عنه بأنه : رجاله ثقات غير محمد بن الحسن، وأرى الحديث مما صنعت يداه