حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

غزونا مع النبي صلى الله عليه وسلم غزوة تبوك ، فلما جاء وادي القرى ، إذا امرأة في حديقة لها ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه : اخرصوا . وخرص رسول الله صلى الله عليه وسلم عشرة أوسق ، فقال لها : أحصي ما يخرج منها . فلما أتينا تبوك قال : أما ، إنها ستهب الليلة ريح شديدة ، فلا يقومن أحد ، ومن كان معه بعير فليعقله . فعقلناها ، وهبت ريح شديدة ، فقام رجل ، فألقته بجبل طيئ . وأهدى ملك أيلة للنبي صلى الله عليه وسلم بغلة بيضاء ، وكساه بردا ، وكتب له ببحرهم ، فلما أتى وادي القرى قال للمرأة : كم جاءت حديقتك . قالت : عشرة أوسق ، خرص رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إني متعجل إلى المدينة ، فمن أراد منكم أن يتعجل معي فليتعجل . فلما - قال ابن بكار كلمة معناها - أشرف على المدينة قال : هذه طابة . فلما رأى أحد قال : هذا جبيل يحبنا ونحبه ، ألا أخبركم بخير دور الأنصار . قالوا : بلى ، قال : دور بني النجار ، ثم دور بني عبد الأشهل ، ثم دور بني ساعدة ، أو دور بني الحارث بن الخزرج ، وفي كل دور الأنصار - يعني - خيرا . وقال سليمان بن بلال : حدثني عمرو : ثم دار بني الحارث ، ثم بني ساعدة . وقال سليمان عن سعد بن سعيد ، عن عمارة بن غزية عن عباس ، عن أبيه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : أحد جبل يحبنا ونحبه .

معلومات الحديث

رواه أبو حميد الساعدي ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [صحيح] [قوله: وقال سليمان بن بلال... معلق وقد صله في موضع آخر] [وقوله: قال سليمان عن سعد... معلق]