حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

تذاكروا في مجلسِ ابنِ عبَّاسٍ ، فأخذوا في فضلِ أبي بكرٍ ثمَّ عمرَ ، فبكَى ابنُ عبَّاسٍ حتَّى أُغميَ عليه ، ثمَّ أفاق ، وقال : رحِم اللهُ رجلًا لا تأخذُه في اللهِ لومةَ لائمٍ ، واللهِ لقد رأيتُ عمرَ ، وقد أقام الحدَّ على ولدِه فقتله فيه ثمَّ بكَى وبكَى النَّاسُ من حولِه ، فقلتُ : يا بنَ عمرَ رسولُ اللهِ حدَّثنا ، فقال : واللهِ لقد أذكرتموني شيئًا كنتُ له ناسيًا ، فقلتُ : أقسمتُ عليك بحقِّ المصطفَى لما حدَّثتنا فقال : كنتُ جالسًا عند عمرَ في المسجدِ ، فإذا نحن بجاريةٍ فأقبلت حتَّى وقفت بإزاءِ عمرَ ، وقالت : السَّلامُ عليك يا أميرَ المؤمنين خُذْ ولدَك هذا ثمَّ رفعت القِناعَ ، فإذا على ثديِها طفلٌ ، فقال : يا أمةَ اللهِ أسفِري عن وجهِك فأسفرت فأطرق عمرُ يقولُ : لا حولَ ولا قوَّةَ إلَّا باللهِ يا هذه أنا لا أعرِفُك كيف يكونُ هذا ولدي ؟ فبكت حتَّى بلَّت خمارَها ، ثمَّ قالت : إن لم يكُنْ ولدَك فهو ولدُ ولدِك ، فقال : أيَّ الأولادِ ؟ قالت : أبو شحمةَ ، قال : أبحلالٍ أم بحرامٍ ، فقالت : من قِبلي بحلالٍ ، ومن جِهتِه بحرامٍ ، فاسمَعْ مقاتلي فواللهِ ما زِدتُ حرفًا ، كنتُ في بعضِ الأيَّامِ مارَّةً فمررتُ بحائطٍ ، فإذا بصائحٍ يَصيحُ من ورائي ، فإذا أنا بولدِك أبو شحمةَ يتمايلُ سُكرًا ، وكان قد شرِب عند نَسيكةَ اليهوديِّ ، فلمَّا قرُب منِّي تهدَّدني ، وراودني عن نفسي ، وجرَّني إلى الحائطِ فسقطتُ وأُغمِي عليَّ ، فما أفقتُ إلَّا وقد قضَى أرَبَه ، فكتمتُ أمري عن عمِّي وجيراني فلمَّا أحسستُ بالولادةِ خرجتُ إلى موضعِ كذا فوضعتُ هذا الغلامَ فهممتُ بقتلِه ثمَّ ندِمتُ . وفيه أنَّه قال : يا أبةَ قطِّعْني هنا إرْبًا إرْبًا ولا تفضَحْني ، فقال : أما سمِعتَ قولَ اللهِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ [ النور : 2 ] ثمَّ قال عمرُ : يا أفلحُ لي إليك حاجةٌ إن قضيتَها فأنت حرٌّ لوجهِ اللهِ ، خُذِ ابني هذا فاضرِبْه ، ولا تُقصِّرْ ، فقال : لا أفعلُ وبكَى ، وضجَّ النَّاسُ بالبكاءِ والنَّحيبِ إلى أن قال : فلمَّا ضربه سبعين قال : يا أبةَ اسقِني شربةً من ماءٍ فقال : يا بنيَّ إن كان ربُّك يُطهِّرُك فيسقيك محمَّدٌ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم شَربةً لا تظمأُ بعدها . وفيه : فلمَّا كان آخرُ سوطٍ سقط الغلامُ ميِّتًا

معلومات الحديث

رواه عبدالله بن عباس ، نقله الذهبي في ترتيب الموضوعات وحكم عنه بأنه : من وضع الطرقية