حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

أنَّ سعدًا قال ، وتحجرُ كلمُه للبرءِ ، فقال : اللهم ! إنك تعلمُ أن ليس أحدٌ أحبَّ إليَّ أن أجاهدَ فيك ، من قومٍ كذَّبوا رسولك ( صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ) وأخرجوهُ . اللهم ! فإن كان بقيَ من حربِ قريشٍ شيٌء فأبقني أجاهدهم فيك . اللهم ! فإني أظنُّ أنك قد وضعتَ الحربَ بيننا وبينهم . فإن كنتَ وضعتَ الحربَ بيننا وبينهم فافجرها واجعل موتي فيها . فانفجرت من لَبَّتِه . فلم يرعهم ( وفي المسجدِ معَه خيمةٌ من بني غفارٍ ) إلا والدمُ يسيلُ إليهم . فقالوا : يا أهلَ الخيمةَ ! ما هذا الذي يأتينا من قبلكم ! فإذا سعدٌ جرحُه يغذُ دمًا . فمات منها . وفي روايةٍ : بهذا الإسنادِ ، نحوَه . غيرَ أنَّهُ قال : فانفجرَ من ليلتِه . فما زال يسيلُ حتى مات . وزاد في الحديثِ قال : فذاك حين يقول الشاعرُ : ألا يا سعدَ سعدَ بني معاذٍ * فما فعلت قريظةُ والنضيرُ . لعمرك إنَّ سعدَ بني معاذٍ * غداةً تحملوا لهو الصبورِ . تركتم قدركم لا شيءَ فيها * وقدرُ القومِ حاميةٌ تفورُ . وقد قال الكريمُ أبو حبابٍ * أقيموا ، قينقاعَ ، ولا تسيروا . وقد كانوا ببلدتهم ثقالًا * كما ثقلت بميطانِ الصخورِ .

معلومات الحديث

رواه عائشة أم المؤمنين ، نقله مسلم في صحيح مسلم وحكم عنه بأنه : صحيح