حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أقبل من غزوةِ تبوكَ واعتمر ، فلما هبط من ثنيةِ عسفانَ أمر أصحابَه أن يستسنِدوا إلى العقبةِ حتى أرجعَ إليكم ، فذهب فنزل على قبرِ أمِّه فناجَى ربَّه طويلًا ثم إنه بكَى فاشتدَّ بكاؤُه وبكى هؤلاءِ لبكائِه وقالوا : ما بكَى نبيُّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بهذا المكانِ إلا وقد حدث في أمتِه شيءٌ لا نطيقُه ، فلما بكى هؤلاءِ قام فرجع إليهم فقال : ما يُبكيكم ؟ قالوا : يا نبيَّ اللهِ بكينا لبكائِك ، قلنا : لعلَّه حدث في أمتِك شيءٌ لا تُطيقُه ، قال : لا وقد كان بعضُه ، ولكن نزلت على قبرٍ فدعوتُ اللهَ أن يأذنَ لي في شفاعتِه يومَ القيامةِ فأبَى اللهُ أن يأذنَ لي فرحمتها وهي أمي ، فبكيت ثم جاءني جبريلُ عليه السلامُ فقال : وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلَّا عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ فتبرأْ مِن أمِّك كما تبرَّأ إبراهيمُ من أبيه ، فرحمتُها وهي أمي فدعوت ربي أن يرفعَ عن أمتي أربعًا ، فرفع عنهم اثنتينِ وأبَى أن يرفعَ عنهم اثنتينِ . دعوت ربِّي أن يرفعَ عنهم الرجمَ من السماءِ والغرقَ من الأرضِ وأن لا يلبِسَهم شيعًا وأن لا يُذيقَ بعضَهم بأسَ بعضٍ . فرُفِع عنهم الرجمُ من السماءِ والغرقُ من الأرضِ ، وأبى اللهُ أن ترفعَ عنهم اثنتانِ : القتلُ والهرجُ . وإنما عدَل إلى قبرِ أمِّه لأنها مدفونةٌ تحتَ كذا وكذا وكان عسفانُ لهم

معلومات الحديث

رواه عبدالله بن عباس ، نقله الهيثمي في مجمع الزوائد وحكم عنه بأنه : فيه أبو الدرداء وعبد الغفار ابن المثيب عن إسحق بن عبد الله عن أبيه عن عكرمة ، ومن عدا عكرمة لم أعرفهم ولم أر من ذكرهم