حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

خرج النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عام الحديبية في بضع عشرة مائة من أصحابه، فلما أتى ذا الحليفة، قُلْد الهدي وأشعره وأحرم منها بعمرة، وبعث عينا له من خزاعة، وسار النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم حتى كان بغدير الأشطاط أتاه عينه، قال : إن قريشا جمعوا لك جموعا، وقد جمعوا لك الأحابيش، وهم مقاتلوك، وصادوك عن البيت، ومانعوك . قال : ( أشيروا أيها الناس علي، أترون أن أميل إلى عيالهم وذراري هؤلاء الذين يريدون أن يصدونا عن البيت، فإن يأتونا كان الله عز وجل قد قطع عينا من المشركين وإلا تركناهم محروبين ) . قال أبو بكر : يا رسولَ اللهِ، خرجت عامدا لهذا البيت، لا تريد قتل أُحُدٍ، ولا حرب أُحُدٍ، فتوجه له، فمن صدنا عنه قاتلناه . قال : ( امضوا على اسم الله ) .

معلومات الحديث

رواه المسور بن مخرمة و مروان بن الحكم ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [صحيح]