حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

يا أبا هريرةَ ألا أخبرُك بأمرٍ هو حقٌّ من تكلمَ به في أولِ مضجعِه من مرضِه – نجاه اللهُ من النارِ؟ قلتُ: بلى بأبي أنت وأمي قال: فاعلمْ أنك إذا أصبحتَ لم تمسِ وإذا أمسيتَ لم تصبحْ وإنك إذا قلتَ ذلك في أولِ مضجعِكَ من مرضِكَ نجاك اللهُ من النارِ أنْ تقولَ: لا إلهَ إلا اللهُ يحيي ويميتُ وهو حيٌّ لا يموتُ وسبحانَ اللهِ ربِّ العبادِ والبلادِ والحمدُ للهِ كثيرًا طيبًا مباركًا فيه على كلِّ حالٍ اللهُ أكبرُ كبيرًا كبرياءُ ربِّنا وجلالُه وقدرتُه بكلِّ مكانٍ [إن] اللهمَّ أنت أمرضتني لتقبضَ رُوحي في مرضي هذا فاجعلْ رُوحي في أرواحِ مَن سبقت له منك الحسنى وأعذني من النارِ كما أعذتَ أولياءَكَ الذين سبقت لهم منك الحسنى. فإن مِتَّ في مرضِكَ ذلك فإلى رضوانِ اللهِ والجنَّةِ وإن كنتَ قد اقترفتَ ذنوبًا تاب اللهُ عليك

معلومات الحديث

رواه أبو هريرة ، نقله الدمياطي في المتجر الرابح وحكم عنه بأنه : سنده سقيم [كما نص على ذلك في المقدمة]