حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

سمعت رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم ينادي : أن الصلاة جامعة . فخرجت ، فصليت مع رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فلما قضى رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم صلاته ، جلس على المنبر وهو يضحك ، قال : ليلزم كل إنسان مصلاه . ثم قال : هل تدرون لم جمعتكم ؟ قالوا : الله ورسوله أعلم ، قال : إني ما جمعتكم لرهبة ، ولا رغبة ، ولكن جمعتكم : أن تميما الداري كان رجلا نصرانيا ، فجاء فبًايع وأسلم ، وحدثني حديثا وافق الذي حدثتكم عن الدجال ، حدثني : أنه ركب سفينة بحرية مع ثلاثين رجلا من لخم وجذام ، فلعب بهم الموج شهرا في البحر ، وأرفئوا إلى جزيرة حين مغرب الشمس ، فجلسوا في أقرب السفينة ، فدخلوا الجزيرة ، فلقيتهم دابة أهلب كثيرة الشعر ، قالوا : ويلك ما أنت ؟ ! قالت : أنا الجساسة ، انطلقوا إلى هذا الرجل في هذا الدير ، فإنه إلى خبركم بًالأشواق ، قال : لما سمت لنا رجلا فرقنا منها أن تكون شيطانة ، فانطلقنا سراعا حتى دخلنا الدير ، فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط خلقا وأشده وثاقا مجموعة يداه إلى عنقه – فذكر الحديث – وسألهم عن نخل بيسان ، وعن عين زغر ، وعن النبي الأمي ، قال : إني أنا المسيح ، وإنه يوشك أن يؤذن لي في الخروج . قال النبي صلى الله عليه وسلم : وإنه في بحر الشام ، أو بحر اليمن ، لا بل من قبل المشرق ما هو مرتين ، وأومأ بيده قبل المشرق ، قالت : حفظت هذا من رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم – وساق الحديث -

معلومات الحديث

رواه فاطمة بنت قيس ، نقله أبو داود في سنن أبي داود وحكم عنه بأنه : سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]