حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ قسَّمَ الفيءَ الَّذي أفاءَ اللهُ بحنينٍ من غنائمِ هوازنَ ثمَّ قالَ يا معشرَ الأنصارِ ألم يمنَّ اللهُ عليكم بالإيمانِ ويخصَّكم بالكرامةِ وسمَّاكم بأحسنِ الأسماءِ أنصارَ اللهِ وأنصارَ رسولِه ولَولا الهجرةُ لَكنتُ امرءًا منَ الأنصارِ ولَو سلَك النَّاسُ واديًا وسلَكتُم واديًا لسلَكتُ واديَكم أولا ترضونَ أن يذهبَ النَّاسُ بِهذِه الغنائمِ الشَّاةِ والنِّعمِ والبعيرِ وتذهبونَ برسولِ اللهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فلمَّا سمعتِ الأنصارُ قولَ رسول اللهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ قالوا رضينا قالَ أجيبوني فيما قلتُ قالتِ الأنصارُ يا رسولَ اللهِ وجدتَنا في ظلمةٍ فأخرجنا اللهُ بِك إلى النُّورِ ووجدتَنا علَى شفا حفرةٍ منَ النَّارِ فأنقذنا اللهُ بِك ووجدتَنا ضلَّالًا فَهدانا اللهُ بِك فرضينا باللهِ ربًّا وبالإسلامِ دينًا وبمحمَّدٍ نبيًّا فاصنع يا رسولَ اللهِ ما شئتَ في أوسعِ الحلِّ فقالَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ أما واللهِ لَو أجبتُموني بغيرِ هذا القولِ لقلتُ صدقتُم لَو قلتُم ألم تأتينا طريدًا فآويناكَ ومُكذَّبًا فصدَّقناكَ ومخذولًا فنصرناكَ وقبلنا ما ردَّ النَّاسُ عليكَ لَو قلتُم هذا لصدقتُم فقالتِ الأنصارُ بل للَّهِ المنُّ والفضلُ علينا وعلى غيرنا ثمَّ بَكوا فَكثرَ بُكاؤُهم وبَكى النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ معَهم

معلومات الحديث

رواه السائب بن يزيد ، نقله العراقي في محجة القرب وحكم عنه بأنه : في إسناده مقال