حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

بينا النبي صلى الله عليه وسلم يحدث أصحابه بعد صلاة الغداة ، إذا أقبلت صيحة شديدة من ناحية اليهود ، فأرسل رجلا ، فرجع فقال : ولد لليهود ولد ، فغضب من أمه حتى ملأ البيت ، وضم أمه مع سريرها حتى ارتفع إلى السقف . فاسترجع النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أخشى أنه دجال ، فلما مضت سبعة أيام قال : اذهبوا بنا إليه ، فجاء فإذا هو على رأس نخلة يلتقط رطبا ويأكل وله همهمة ، فقالت له أمه : يا ابن الصايد ، هذا محمد . فسكت ونزل ، فاتبع النبي صلى الله عليه وسلم فقال له : أتشهد أني نبي ؟ فقام عمر فضرب بالسيف على هامته ، فنبا السيف ورجع ، فشجه عمر فخر صريعا ، فرجع النبي صلى الله عليه وسلم إلى عمر فقال : ما أردت إلى هذا ، ووضع يده على رأسه ، فدعا الله ، فالتحم الجرح بإذن الله . فقال عمر : أود أن الله يرفعه ، فقال : اللهم افعل : فنزل جبريل فأخذ بناصيته ، وأبواه ينظران إليه ، فألقاه في جزيرة في البحر

معلومات الحديث

رواه أبو هريرة ، نقله ابن حجر العسقلاني في لسان الميزان وحكم عنه بأنه : ظاهر البطلان