حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

لما ذُكِر من شأني الذي ذُكِر ، وما علمتُ به ، قام رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ خطيبًا فتشهَّد . فحمد اللهَ وأثنى عليه بما هو أهلُه . ثم قال " أما بعد . أَشِيروا عليَّ في أناسٍ أَبَنُوا أَهْلِي. وايمُ اللهِ ! ما علمتُ على أهلي من سوءٍ قطُّ . وأَبَنُوهم ، بمن ، واللهِ ! ما علمتُ عليه من سوءٍ قطُّ . ولا دخل بيتي قطُّ إلا وأنا حاضرٌ . ولا غِبتُ في سفرٍ إلا غاب معي " . وساق الحديث بقصتِه . وفيه : ولقد دخل رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بيتي فسأل جاريَتي . فقالت : واللهِ ! ما علمتُ عليها عيبًا ، إلا أنها كانت ترقُدُ حتى تدخلَ الشاةُ فتأكل عجينَها . أو قالت خميرَها ( شك هشام ) فانتهرَها بعضُ أصحابِه فقال : اصدُقي رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . حتى أَسقطوا لها به . فقالت : سبحان اللهِ ! واللهِ ! ما علمتُ عليها إلا ما يعلم الصائغُ على تِبرِ الذهبِ الأحمرِ . وقد بلغ الأمرُ ذلك الرجل َالذي قيل له . فقال : سبحانَ اللهِ ! واللهِ ! ما كشفتُ عن كنَفِ أُنثى قطُّ . قالت عائشةُ : وقُتِل شهيدًا في سبيلِ اللهِ . وفيه أيضًا من الزيادةِ : وكان الذين تكلَّموا به مِسطَحُ وحَمنَةُ وحسانُ . وأما المنافقُ عبدُ اللهِ ابنُ أُبِيٍّ فهو الذي كان يستوشِيه ويجمُعه . وهو الذي تولَّى كِبرَه ، وحَمنةُ .

معلومات الحديث

رواه عائشة أم المؤمنين ، نقله مسلم في صحيح مسلم وحكم عنه بأنه : صحيح