حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

كان رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يخرجُ يومَ الفطرِ والأضحى إلى المصلى، فأولُ شيءٍ يبدأُ به الصلاةُ، ثم ينصرفُ، فيقومُ مقابلَ الناسِ، والناسُ جلوسٌ على صفوفِهم ، فيعِظُهم ويوصيهم ويأمرُهم: فإن كان يريدُ أن يقطعَ بعثًا قطعَه، أو يأمُرَ بشيءٍ أمرَ به، ثم ينصرفُ. قال أبو سعيدٍ: فلم يزالِ الناسُ على ذلك حتى خرجتُ مع مرْوانَ، وهو أميرُ المدينةِ، في أضحى أو الفطرِ ، فلما أتينا المصلى، إذا منبرٌ بناه كثيرُ بنُ الصَّلْتِ، فإذا مرْوانَ يريدُ أن يرتقيَه قبلَ أن يصليَ، فجبذتُ بثوبِِه، فجبذني، فارتفعَ فخطب قبل الصلاةِ ، فقلتُ له: غيَّرتُم واللهِ، فقال أبا سعيد: قد ذهب ما تعلمُ، فقلتُ: ما أعلمُ واللهِ خيرٌ مما لا أعلمُ، فقال: إن الناسَ لم يكونوا يجلسون لنا بعدَ الصلاةِ، فجعلتُها قبلَ الصلاةِ.

معلومات الحديث

رواه أبو سعيد الخدري ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [صحيح]