حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

إنَّ بين يديه ثلاثَ سنين : سنةٌ تُمسك السماءُ فيها ثلثَ قطرَها ، والأرضُ ثلثَ نباتِها، والثانيةُ تمسكُ السماءُ ثُلثي قَطرَها ، والأرضُ ثلثي نباتِها، والثالثةُ تُمسك السماءُ قَطرَها كلَّه، والأرضُ نباتَها كلَّه، فلا يبقى ذاتُ ظلفٍ، ولا ذاتُ ضرسٍ من البهائمِ ؛ إلا هلكتْ، وإنِّ من أشدِّ فتنتِه ؛ أنه يأتي الأعرابيُّ، فيقول : أرأيتَ إن أحييتُ لك إبلَك ألستَ تعلم أني ربُّك ؟ ! فيقول : بلى، فيمثل له نحو إبلِه ؛ كأحسنِ ما يكون ضروعًا، وأعظمهُ أسنمةً، قال : ويأتي الرجلُ قد مات أخوه ومات أبوه، فيقول : أرأيتَ إن أحييتُ لك أباك وأخاك ؛ ألستَ تعلم أني ربُّك ؟ ! فيقول : بلى، فيمثُل له الشياطينُ نحو أبيه ونحو أخيه . قالت : ثم خرج رسولُ اللهِ - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ – لحاجته، ثم رجع والقومُ في اهتمامٍ وغمٍّ مما حدثهم، قالت : فأخذ بلجفَتي البابِ، فقال : مهْيمْ أسماءُ ؟، قلتُ يا رسولَ اللهِ ! لقد خلعتَ أفئدتَنا بذكرِ الدجالِ، قال : إن يخرج وأنا حيٌّ ؛ فأنا حجيجُه ؛ وإلا فإنَّ ربي خليفتي على كلِّ مؤمنٍ، فقلتُ : يا رسولَ اللهِ ! واللهِ إنا لنعجِن عجينَنا، فما نخبزُه حتى نجوعَ ؛ فكيف بالمؤمنين يومئذٍ ؟ ! قال : يجزيهم ما يجزي أهلَ السماءِ من التسبيحِ والتقديسِ

معلومات الحديث

رواه أسماء بنت يزيد ، نقله الألباني في تخريج مشكاة المصابيح وحكم عنه بأنه : في إسناده شهر بن حوشب، وهو ضعيف