حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

كنتُ أنا ، وسلمانُ ، وحُذَيفةُ ، والنُّعمانُ بنُ مُقَرِّنٍ ، وسِتَّةٌ مِن الأنصارِ في أربَعينَ ذِراعًا – مِن الأرضِ الَّتي كُلِفوا بحفرِها - ، فحفَرنا حتَّى وصلْنا إلى صخرةٍ بَيضاءَ كسرَت حديدَنا وشقَّت علَينا ، فذهبَ سلمانُ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ يخبِرُهُ عن هذهِ الصَّخرةِ الَّتي اعترضَت عملَهم وأعجزَت مَعاوِلَهم . فجاءَ النَّبيُّ علَيهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ وأخذَ مِن سلمانَ المِعْوَلَ ، ثمَّ ضربَ الصَّخرةَ ضربةً صدعَتْها ، وتطايرَ مِنها شرَرٌ أضاءَ خللَ هذا الجَوِّ الدَّاكنِ ، وكبَّرَ رسولُ اللهِ علَيهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ تكبيرَ فتحٍ ، وكبَّرَ المسلِمونَ . ثمَّ ضربَها الثَّانيةَ فكذلِكَ ، ثمَّ الثَّالثةُ فكذلِكَ . فقالَ لقد أضاءَ لي في الأولَى قصورَ الحيرَةِ ومدائنَ كِسرَى كأنَّهُ أنيابُ الكلابِ ، وأخبرَني جبريلُ أنَّ أُمَّتي ظاهرةٌ علَيها . وفي الثَّانيةِ أضاءَ القصورَ الحُمرَ مِن أرضِ الرُّومِ كأنَّها أنيابُ الكلابِ ، وأخبرَني جبريلُ أنَّ أُمَّتي ظاهرةٌ علَيها . وأضاءَ لي في الثَّالثةِ قصورَ صنعاءَ كأنَّها أنيابُ الكلابِ ، وأخبرَني جبريلُ أنَّ أُمَّتي ظاهرةٌ علَيها . فأبشِروا ، فاستَبشَرَ المسلِمونَ وقالوا : الحمدُ للهِ مَوعودٌ صادقٌ ! .

معلومات الحديث

رواه عمرو بن عوف المزني ، نقله الألباني في فقه السيرة وحكم عنه بأنه : ضعيف جداً بهذا السياق وقصة الصخرة ثبتت في صحيح البخاري