حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

أن النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بعَث خالَه، أخًا لأمِّ سُلَيمٍ، في سبعينَ راكبًا، وكان رئيسُ المشركينَ عامرُ بنُ الطُّفَيلِ، خُيِّرَ بين ثلاثِ خصالٍ، فقال : يكونُ لك أهلُ السهلِ ولي أهلُ المدَرِ، أو أكونُ خليفتَك، أو أغزوك بأهل غطَفانَ بألفٍ وألفٍ ؟ فطُعِنَ عامرٌ في بيتِ أمِّ فلانٍ، فقال : غُدَّةٌ كغُدَّةِ البَكْرِ، في امرأةٍ من آلِ فلانٍ، ائتوني بفرَسي . فمات على ظهرِ فرسِه، فانطلَق حرامٌ أخو أمِّ سُلَيمٍ، هو ورجلٌ أعرَجُ، ورجلٌ من بني فلانٍ، قال : كونا قريبًا حتى آتيَهم فإن آمنوني كنتُم، وإن قتلوني أتيتُم أصحابَكم، فقال : أتومنونني أُبَلِّغُ رسالةَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فجعَل يحدِّثُهم، وأومَؤوا إلى رجلٍ، فأتاه من خلفِه فطعَنه، - قال همامٌ أحسِبُه - حتى أنفَذه بالرُّمحِ، قال : اللهُ أكبرُ ، فُزتُ وربِّ الكعبةِ، فلُحِقُ الرجلُ، فقُتِلوا كلُّهم غيرَ الأعرَجِ، كان في رأسِ الجبلِ، فأنزَل اللهُ علينا، ثم كان من المنسوخِ : إنا قد لقِيْنا ربَّنا فرضِي عنا وأرضانا . فدعا النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ثلاثينَ صباحًا، على رِعلٍ وذَكوانَ وبني لِحيانَ وعُصَيَّةَ، الذين عصَوُا اللهَ ورسولَه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم .

معلومات الحديث

رواه أنس بن مالك ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [صحيح]