حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

أنه كان يخاصم رجلا من الأنصار _ قد شهدا بدرا _ إلى النبي صلى الله عليه وسلم في شراج الحرة , كانا يسقيان بها كلاهما , فقال النبي صلى الله عليه وسلم للزبير : اسق ثم أرسل إلى جارك . فغضب الأنصاري وقال : يا رسول الله , أن كان ابن عمتك ؟ ! فتلون وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال : اسق يا زبير , ثم احبس الماء حتى يرجع إلى الجدر . فاستوعى النبي صلى الله عليه وسلم للزبير حقه , وكان النبي صلى الله عليه وسلم قبل ذلك أشار على الزبير برأي أراد فيه سعة له وللأنصاري , فلما أحفظ الأنصاري رسول الله صلى الله عليه وسلم استوعى النبي صلى الله عليه وسلم للزبير حقه في صريح الحكم , قال عروة : فقال الزبير : والله ما أحسب هذه الآية نزلت إلا في ذلك : { فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما }

معلومات الحديث

رواه الزبير بن العوام ، نقله أحمد شاكر في عمدة التفسير وحكم عنه بأنه : [أشار في المقدمة إلى صحته]