حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

حضَرَتِ الخَنساءُ بنتُ عمرٍو السُّلَميَّةُ حربَ القادِسيَّةِ ومعَها بَنوها أربَعةُ رجالٍ ، فذكَرَ موعِظَتَها لهُم وتحريضَهُم علَى القِتالِ وعدَمِ الفِرارِ ، وفيها : إنَّكُم أسلَمتُم طائعينَ وهاجَرتُم مُختارينَ ، وإنَّكُم لَابنُ أبٍ واحدٍ وأمٍّ واحدَةٍ ، ما حبت آباؤُكُم ولا فضحتُ أخوالَكُمْ . فلما أصبَحوا باشَروا القِتالَ واحِدًا بعدَ واحِدٍ حتَّى قُتِلوا ، وكلٌّ منهُم أنشَدَ قبلَ أن يُستَشهَدَ رَجَزًا ، فأنشَدَ الأوَّلُ : يا إخوَتي إنَّ العَجوزَ النَّاصِحَةْ ، قد نصَحتْنا إذ دَعَتنا البارِحَةْ ، بمقالَةٍ ذاتِ بيانٍ واضحَةْ ، وإنَّما تَلقَونَ عِندَ الصَّابِحَةْ ، من آل سَاسانَ كلابًا نابِحَةْ . وأنشد الثَّاني : إنَّ العَجوزَ ذاتَ حَزمٍ وجَلَدْ ، قد أمرَتنا بالسَّدادِ والرَّشَدْ ، نصيحةً مِنها وبِرًّا بالوَلَدْ ، فباكِروا الحربَ حُماةً في العَددْ . وأنشدَ الثَّالثُ : والله لا نَعصي العَجوزَ حَرفَا ، نُصحًا وبِرًّا صادِقًا ولُطفَا ، فبادِروا الحربَ الضَّروسَ زَحفَا ، حتَّى تَلفُّوا آلَ كِسرَى لفَّا . وأنشدَ الرَّابعُ : لستَ لِخَنساءٍ ولا للأَخرَمِ ، ولا لعَمرٍو ذي السِّعاءِ الأقدَمِ ، إن لَم أَرَه في الجَيشِ خنسَ الأعجَمي ، ماضٍ علَى الهولِ خضَّمٍّ حَضرَمي . وكلٌّ منَ الأبناءِ شيَّدَ أطوَلَ مِن هذا ، قالَ : فبلغَها الخبرُ فقالَت : الحَمدُ للَّهِ الَّذي شرَّفَني بقتلِهم ، وأرجو مِن ربِّي أَن يجمَعَني بهِم في مُستقَرِّ رحمتِهِ ، قالوا : وكانَ عُمرُ بنُ الخطَّابِ يُعطي الخَنساءَ أرزاقَ أولادِها الأربَعةَ حتَّى قُبِضَ

معلومات الحديث

رواه عبيد السعدي والد أبي وجزة ، نقله ابن حجر العسقلاني في الإصابة وحكم عنه بأنه : [فيه] محمد بن الحسن المخزومي وهو المعروف بابن زبالة أحد المتروكين