حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

يحشر الناس كما ولدتهم أمهم ، حفاة ، عراة ، غرلا . فقالت عائشة النساء والرجال ؟ بأبي أنت وأمي : فقال : نعم : فقالت : واسؤتاه ! ! فقال : ومن أي شيء تعجبين يا بنت أبي بكر ؟ قالت : عجبت من حديثك : يحشر الرجال والنساء حفاة عراة غرلا ، ينظر بعضهم إلى بعض ؟ قال : فضرب على منكبها وقال يا بنت أبي قحافة : شغل الناس يومئذ عن النظر ، وسموا بأبصارهم موقوفين ، لا يأكلون ولا يشربون ، شاخصين بأبصارهم إلى السماء أربعين سنة ، فمنهم من يبلغ العرق قدميه ، ومنهم من يبلغ ساقيه ، ومنهم من يبلغ بطنه ، ومنهم من يلجمه العرق من طول الوقوف ، ثم يرحم الله من بعد ذلك العباد ، فيأمر الله الملائكة المقربين فيحملون عرشه من السموات إلى الأرض ، حتى يوضع عرشه في أرض بيضاء لم يسفك عليها دم ، ولم تعمل فيها خطيئة ، كأنها الفضة البيضاء ، ثم تقوم الملائكة حافين من حول العرش ، وذلك أول يوم نظرت عين إلى الله ، فيأمر مناديا فينادي بصوت يسمعه الثقلان من الجن والإنس ، أين فلان فلان بن فلان بن فلان ؟ فيشرئب الناس لذلك الصوت ، ويخرج ذلك المنادي من الموقف ، فيعرفه الله للناس ؛ ثم يقال تخرج معه حسناته ، يعرف الله أهل الموقف بتلك الحسنات ، فإذا وقف بين يدي رب العالمين ، قيل أين أصحاب المظالم ؟ فيجيبون رجلا ؛ فيقال لكل واحد منهم أظلمت فلانا لكذا وكذا ؟ فيقول : نعم يا رب : فذلك اليوم الذي تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون ، فتؤخذ حسنات الظالم فتدفع إلى من ظلمه ، ثم لا دينار ولا درهم ، إلا أخذ من الحسنات ، ورد من السيئات ، فلا يزال أصحاب المظالم يستوفون من حسنات الظالم حتى لا تبقى له حسنة ، ثم يقوم من بقي ممن لم يأخذ شيئا فيقولون ما بال غيرنا استوفى ومنعنا ؟ فيقال لهم : لا تعجلوا : فيؤخذ من سيآتهم فترد عليه ، حتى لا يبقى أحد ظلمه بمظلمة ، فيعرف الله أهل الموقف أجمعين ذلك ، فإذا فرغ من حساب الظالم قيل : ارجع إلى أمك الهاوية ، فإنه لا ظلم اليوم إن الله سريع الحساب ، ولا يبقي يومئذ ملك ، ولا نبي مرسل ، ولا صديق ، ولا شهيد ، إلا ظن لما رآه من شدة الحساب أنه لا ينجو ، إلا من عصمه الله عز وجل

معلومات الحديث

رواه عبدالله بن عمر ، نقله ابن كثير في نهاية البداية والنهاية وحكم عنه بأنه : غريب من هذا الوجه، ولبعضه شاهد في الصحيح