حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

الدابة لها ثلاث خرجات من الدهر خرجة في أقصى اليمن حتى يفشو ذكرها في البادية ولا يدخل ذكرها القرية ثم تكمن زمانا طويلا بعد ذلك ثم تخرج خرجة قريبا من مكة فيفشو ذكرها في أهل البادية ويفشو ذكرها في مكة ثم تمكث زمانا طويلا ثم تفجأ الناس في أعظم المساجد على الله حرمة وخيرها وأكرمها على الله المسجد الحرام لم يرعهم إلا ناحية المسجد ترغو ما بين الركن والمقام إلى باب بني مخزوم عن يمين الخارج فانفض الناس عنها ستا ومعا وثبت لها عصابة من المسلمين وعرفوا أنهم لن يعجزوا الله فخرجت عليهم تنفض عن رأسها التراب تبدت فجلت وجوههم حتى تركتها كأنها الكواكب الدرية ثم ولت في الأرض لا يدركها طالب ولا يعجزها هارب حتى أن الرجل ليقوم يتعوذ منها بالصلاة فتأتيه فتقول أي فلان الآن تصلي فيقبل عليها بوجهه فتسمه في وجهه ويذهب ويتجاور الناس في دورهم وفي أسفارهم ويشتركون في الأموال ويعرف الكافر من المؤمن حتى أن المؤمن ليقول للكافر يا كافر اقضني حقي وحتى أن الكافر ليقول للمؤمن يا مؤمن اقضني حقي

معلومات الحديث

رواه حذيفة بن أسيد الغفاري ، نقله الهيثمي في مجمع الزوائد وحكم عنه بأنه : فيه طلحة بن عمرو وهو متروك