حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

يكون للدابة ثلاث خرجات من الدهر: تخرج أول خرجة بأقصى اليمن فيفشو ذكرها بالبادية ولا يدخل ذكرها القرية يعني: مكة تلبث زمانا طويلا ثم تخرج خرجة أخرى دون ذلك فيفشو ذكرها في البادية ويدخل ذكرها القرية يعني: مكة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ثم بينا الناس في أعظم المساجد حرمة على الله وأحبها إلى الله وأكرمها على الله تعالى المسجد الحرام لم يرعهم إلا وهي في ناحية المسجد تدنو أو تربو بين الركن الأسود وبين باب بني مخزوم عن يمين الخارج في وسط من ذلك فيرفض الناس عنها شتى ومعا وثبت لها عصابة من المسلمين عرفوا أنهم لم يعجزوا الله وخرجت عليهم تنفض عن رأسها التراب فبدأت بهم فجلت عن وجوههم حتى تركتها كأنها الكواكب الدرية ثم ولت في الأرض لا يدركها طالب ولا يعجزها هارب حتى إن الرجل ليتعوذ منها بالصلاة فتأتيه من خلفه فتقول: أي فلان الآن تصلي ؟ فيلتفت إليها فتسمه في وجهه ثم تذهب فيتجاور الناس في ديارهم ويصطحبون في أسفارهم ويشتركون في الأموال يعرف المؤمن من الكافر حتى إن الكافر ليقول: يا مؤمن اقض حقي ويقول المؤمن: يا كافر اقض حقي

معلومات الحديث

رواه حذيفة بن أسيد الغفاري ، نقله البوصيري في إتحاف الخيرة المهرة وحكم عنه بأنه : في إسناده طلحة بن عمر والحضرمي وهو ضعيف