حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

لما قدم المهاجرونَ ، من مكةَ ، المدينةَ قدموا وليس بأيديهم شيٌء . وكان الأنصارُ أهلُ الأرضِ والعقارِ . فقاسمهم الأنصارُ على أن أعطوهم أنصافَ ثمارِ أموالهم ، كل عامٍ . ويكفونهم العملَ والمؤونةَ . وكانت أم أنسِ ابنِ مالكٍ ، وهي تُدعى أم سليمٍ ، وكانت أم عبدِاللهِ بنِ أبي طلحةَ ، وكان أخًا لأنسَ لأمِّه ، وكانت أعطت أم أنسٍ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ عذاقًا لها . فأعطاها رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أم أيمنَ ، مولاتَه ، أم أسامةَ بنِ زيدٍ . قال ابنُ شهابٍ : فأخبرني أنسُ بنُ مالكٍ ؛ أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ لما فرغ من قتالِ أهلِ خيبرَ . وانصرف إلى المدينةِ . ردَّ المهاجرونَ إلى الأنصارِ منائحهم التي كانوا منحوهم من ثمارهم . قال : فردَّ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إلى أمي عذاقها . وأعطى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أم أيمنَ مكانهن من حائطِه . قال ابنُ شهابٍ : وكان من شأنِ أم أيمنَ ، أم أسامةَ بنِ زيدٍ ؛ أنها كانت وصيفةً لعبدِاللهِ بنِ عبدِالمطلبِ . وكانت من الحبشةِ . فلما ولدت آمنةُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، بعد ما توفي أبوهُ ، فكانت أم أيمنَ تحضنُه ، حتى كبرَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ . فأعتقها . ثم أنكحها زيدَ بنَ حارثةَ . ثم توفيت بعد ما توفيَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بخمسةِ أشهرٍ .

معلومات الحديث

رواه أنس بن مالك ، نقله مسلم في صحيح مسلم وحكم عنه بأنه : صحيح