حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

طلق عبد يزيد أبو ركانة وإخوته أم ركانة ونكح امرأة من مزينة فجاءت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت ما يغني عني إلا كما تغني هذه الشعرة لشعرة أخذتها من رأسها ففرق بيني وبينه فأخذت النبي صلى الله عليه وسلم حمية فدعا بركانة وإخوته ثم قال لجلسائه أترون فلانا يشبه منه كذا وكذا من عبد يزيد وفلانا يشبه منه كذا وكذا قالوا نعم قال النبي صلى الله عليه وسلم لعبد يزيد طلقها ففعل ثم قال راجع امرأتك أم ركانة وإخوته قال إني طلقتها ثلاثا يا رسول اللهِ قال قد علمت راجعها وتلا ( يا أيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن ) قال أبو داود : حديث نافع بن عجير ، وعبد الله ابن علي بن يزيد بن ركانة عن أبيه ، عن جده : أن ركانة طلق امرأته البتة فردها إليه النبي صلى الله عليه وسلم أصح لأن ولد الرجل وأهله أعلم به إن ركانة إنما طلق امرأته البتة فجعلها النبي صلى الله عليه وسلم واحدة

معلومات الحديث

رواه عبدالله بن عباس ، نقله أبو داود في سنن أبي داود وحكم عنه بأنه : حديث يزيد بن ركانة أن ركانة طلق امرأته البتة فردها إليه النبي أصح