حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

من دعا بهذه الأسماءِ استجاب اللهُ له : اللَّهمَّ أنت حيٌّ لا تموتُ ، وخالقٌ لا تُغلبُ ، وبصيرٌ لا ترتابُ ، وسميعٌ لا تشُكُّ ، وصادقٌ لا تكذبُ ، وقاهرٌ لا تُغلبُ ، وأبدِيٌّ لا تنفَدُ ، وقريبٌ لا تبعُدُ ، وغافرٌ لا تظلِمُ ، وصمدٌ لا تطعَمُ ، وقيُّومٌ لا تنامُ ، ومجيبٌ لا تسأمُ وجبَّارٌ لا تُقهرُ ، وعظيمٌ لا تُرامُ ، وعالمٌ لا تُعلَّمُ ، وقويٌّ لا تَضعفُ ، ووَفيٌّ لا تخلِفُ ، وعدلٌ لا تحيفُ ، وغنيٌّ لا تفتقرُ ، وحكيمٌ لا تجورُ ، ومنيعٌ لا تُقهرُ ، ومعروفٌ لا تُنكرُ ، ووكيلٌ لا تُحقرُ ، وغالبٌ لا تُغلبُ ، ووِترٌ لا تَستأمرُ ، وفردٌ لا تستشيرُ ، ووهَّابٌ لا تمَلُّ ، وسريعٌ لا تذهَلُ ، وجوادٌ لا تبخلُ ، وعزيزٌ لا تذِلُّ ، وحافظٌ لا تغفَلُ ، وقائمٌ لا تنامُ ، ومُحتجِبٌ لا ترَى ، ودائمٌ لا تفنَى ، وباقٍ لا تبلَى ، وواحدٌ لا تُشبِهُ ، ومقتدِرٌ لا تُنازعُ قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : والَّذي بعثني بالحقِّ لو دُعِي بهذه الدَّعواتِ والأسماءِ على صفائحِ الحديدِ لذابت ، ولو دُعِي بها على ماءٍ جارٍ لسكن ، ومن أبلغ إليه الجوعُ والعطشُ ، ثمَّ دعا به أطعمه اللهُ وسقاه ، ولو أنَّ بينه وبين موضعٍ يريدُه جبلًا لانشعَب له الجبلُ حتَّى يسلُكَه إلى الموضعِ الَّذي يُريدُ ، ولو دُعِي به على مجنونٌ لأفاق ، ولو دُعِي على امرأةٍ قد عسِر عليها ولدُها ، ولو دُعِي بها والمدينةُ تحترقُ وفيها منزلُه لنجا ، ولم يحترِقْ منزلُه ، ولو دُعِي بها أربعين ليلةً من ليالي الجمعةِ غفر اللهُ له كلَّ ذنبٍ بينه وبين اللهِ عزَّ وجلَّ ، ولو أنَّه دخل على سلطانٍ جائرٍ ، ثمَّ دعا بها قبل أن ينظُرَ السُّلطانَ لخلَّصه اللهُ من شرِّه ، ومن دعا بها عند منامِه ، يبعثُ اللهُ عزَّ وجلَّ بكلِّ حرفٍ منها سبعَمائةِ ألفِ ملَكٍ من الرَّوْحانيِّن ، ووجوهُم أحسنُ من الشَّمسِ والقمرِ ، يُسبِّحون له ويستغفرون له ، ويدعون ، ويكتُبون له الحسناتِ ويمحون عنه السَّيِّئاتِ ويرفعون له الدَّرجاتِ ، فقال سلمانُ : يا رسولَ اللهِ أيُعطي اللهُ بهذه الأسماءِ كلَّ هذا الخيرِ ؟ فقال : لا تخبِرْ به النَّاسَ حتَّى أخبرُك بأعظمَ منها ، فإنِّي أخشَى أن يدَعوَا العملَ ويقتصِروا على هذا . ثمَّ قال : من نام وقد دعا بها فإن مات مات شهيدًا ، وإن عمِل الكبائرَ ، وغُفِر لأهل بيتِه ، ومن دعا بها قضَى اللهُ له ألفَ ألفِ حاجةٍ .

معلومات الحديث

رواه عمر بن الخطاب و علي بن أبي طالب ، نقله ابن الجوزي في موضوعات ابن الجوزي وحكم عنه بأنه : موضوع