حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

خرج رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في أضحى أو فطر إلى المصلَّى، ثم انصرف، فوعظ الناس وأمرهم بالصدقة، فقال : أيها الناس، تصدقوا . فمر على النساء فقال : يا معشر النساء تصدقن، فإني رأيتكن أكثر أهل النار . فقُلْن : وبم ذلك يا رسولَ اللهِ ؟ قال تكثرن اللعن، وتكفرن العشير، ما رأيت من ناقصات عقُلْ ودين ، أذهب للب الرجلُ الحازم، من إحداكن، يا معشر النساء . ثم انصرف، فلما صار إلى منزله، جاءت زينب، امرأة ابن مسعود، تستأذن عليه، فقيل : يا رسولَ اللهِ، هذه زينب، فقال : أي الزيانب . فقيل : امرأة ابن مسعود، قال : نعم، ائذنوا لها . فإذن لها، قالتْ : يا نبي الله، إنك أمرت اليومَ بالصدقة، وكان عِندَي حلي لي، فأردت أن أتصدق به، فزعم ابن مسعود : أنه وولده أحق من تصدقت به عليهم، فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : صدق ابن مسعود، زوجك وولدك أحق من تصدقت به عليهم .

معلومات الحديث

رواه أبو سعيد الخدري ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [صحيح]