حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

لمَّا أُسْرِيَ بي إلى السماءِ انتهَى بي جبريلُ إلى سِدْرَةِ المُنْتَهَى ، فغَمَسَنِي في النورِ غمسةً ثم تنحَّى ، فقلتُ : حبيبي جبريلُ ، أحوجُ ما كنتُ إليكَ تَدَعُنِي وتتنحَّى ؟ قال : يا محمدُ ! إنكَ في موقفٍ لا يكونُ نبيٌّ مرسلٌ ، ولا مَلَكٌ مقرَّبٌ ، يقفُ ها هنا ، أنتَ من اللهِ أَدْنَى من القابِ إلى القوسِ ، فأتاني المَلَكُ ، فقال : إنَّ الرحمنَ تعالى يُسَبِّحُ نفسَهُ ، فسمعتُ الرحمنَ يقولُ : سبحانَ اللهِ ، ما أعظمَ اللهَ ، لا إلهَ إلا اللهُ ، قال : قلتُ : يا رسولَ اللهِ ! ما لمن قال هكذا ؟ قال لي : يا أبا هريرةَ ! لا تَخْرُجُ روحُهُ من جسدِهِ حتى يراني أُرِيهِ موضعَهُ من الجنةِ أو يَرَى منزلَه من الجنةِ ، وتُصلِّي عليهِ الملائكةُ صفوفًا ما بينَ السماءِ إلى الأرضِ ، ولا يكونُ شيٌء إلا يَستغفرُ لهُ تمامَ عمرِه ، فإذا مات وَكَّلَ اللهُ بقبرِه سبعينَ ألفَ مَلَكٍ يُسبحونَ اللهَ ، ويُعظمونَ اللهَ ، ويُهللونَ اللهَ ، ويُكبرونَ اللهَ ، كلَّما فعلوا من ذلكَ شيئًا كان له في صحيفتِه ، فإذا خرجَ من قبرِه خرجَ آمنًا مطمئنًا لا يحزنُهُ الفَزَعُ الأكبرُ وتتلقاهُ الملائكةُ سلامٌ عليكم بما صبرتمْ فنِعْمَ عُقبى الدارِ

معلومات الحديث

رواه أبو هريرة ، نقله الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد وحكم عنه بأنه : منكر ورجال إسناده كلهم معروفون بالثقة إلا إبراهيم بن عيسى القنطري فإنه مجهول