حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

خرَجْنا معَ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عام حُنَينٍ ، فلما التَقَيْنا كانتْ للمسلمينَ جَولَةٌ ، فرأَيتُ رجلًا منَ المشركينَ قد عَلا رجلًا منَ المسلمينَ ، فضَرَبتُه من وَرائِه على حبلِ عاتقِه بالسيفِ فقطَعتُ الدِّرعَ ، وأقبَل عليَّ فضمَّني ضمَّةً وجَدتُ منها رِيحَ الموتُ ، ثم أدرَكَه الموتُ فأرسَلَني ، فلَحِقتُ عُمَرَ بنَ الخطَّابِ فقلتُ : ما بالُ الناسِ ؟ قال : أمرُ اللهِ عز وجل . ثم رجَعوا ، وجلَس النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال : ( مَن قتَل قَتيلًا له عليه بَيِّنَةٌ فله سَلَبُه ) . فقلتُ : مَن يَشهَدُ لي ، ثم جلَستُ ، قال : ثم قال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم مِثلَه ، فقُمتُ ، فقلتُ : مَن يشهَدُ لي ، ثم جلَستُ ، قال : ثم قال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم مثلَه ، فقُمتُ ، فقال : ( ما لك يا أبا قَتادةَ ) . فأخبَرتُه ، فقال رجلٌ : صدَق ، وسَلَبُه عِندي ، فأرضِه منه . فقال أبو بكرٍ : لاها اللهِ إذًا ، لا يَعمِدُ إلى أسَدٍ من أُسدِ اللهِ يُقاتِلُ عنِ اللهِ ورسولِه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فيُعطيك سَلَبُه . فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( صدَق ، فأعطِه ) . فأعطانيه ، فابتَعتُ به مِخرَفًا في بني سَلَمَةَ ، فإنه لأَوَّلُ مالٍ تَأَثَّلتُه في الإسلامِ .

معلومات الحديث

رواه أبو قتادة الأنصاري ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [صحيح]