حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

أنه كان في الجيشِ الذين كانوا مع عليٍّ رضي اللهُ عنه . الذين ساروا إلى الخوارجِ . فقال عليٌّ رضي اللهُ عنه : أيها الناسُ ! إني سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقول " يخرج قومٌ من أُمَّتي يقرأون القرآنَ . ليس قراءتُكم إلى قراءتِهم بشيءٍ . ولا صلاتُكم إلى صلاتِهم بشيءٍ . ولا صيامُكم إلى صيامِهم بشيءٍ . يقرأون القرآنَ . يحسبون أنه لهم وهو عليهم . لا تجاوزُ صلاتُهم تراقيهم . يمرُقون من الإسلامِ كما يمرُقُ السَّهمُ من الرَّميَّةِ " . لو يعلمُ الجيشُ الذي يصيبونهم ، ما قُضِيَ لهم على لسانِ نبيِّهم صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ، لاتَّكلوا عن العملِ . وآيةُ ذلك أنَّ فيهم رجلًا له عَضُدٌ ، وليس له ذراعٌ . على رأسِ عضدُه مثلُ حلَمَةِ الثَّديِ . عليه شعراتٌ بِيضٌ . فتذهبون إلى معاويةَ وأهلِ الشامِ وتتركون هؤلاء يخلفونَكم في ذراريكم وأموالِكم ! واللهِ ! إني لَأرجو أن يكونوا هؤلاءِ القومِ . فإنهم قد سفَكوا الدَّمَ الحرامَ . وأغاروا في سَرحِ الناسِ . فسيروا على اسمِ اللهِ . قال سلمةُ بنُ كهيلٍ : فنزَّلني زيدُ بنُ وهبٍ منزلًا . حتى قال : مرَرْنا على قنطرةٍ . فلما التَقَيْنا وعلى الخوارجِ يومئذٍ عبدُ اللهِ بنُ وهبٍ الراسبيُّ . فقال لهم : ألقُوا الرِّماحَ . وسُلُّوا سيوفَكم من جفونِها فإني أخاف أن يُناشدوكم كما ناشدوكم يومَ حَروراءَ . فرجعوا فوحَّشوا برماحِهم . وسلُّوا السيوفَ . وشجرهم الناسُ برماحِهم . قال : وقُتِل بعضُهم على بعضٍ . وما أُصيب من الناسِ يومئذٍ إلا رجلانِ . فقال عليٌ رضي اللهُ عنه : التمِسوا فيهم المُخدَجَ . فالتمَسوه فلم يجِدوه . فقام عليٌّ رضي اللهُ عنه بنفسه حتى أتى ناسًا قد قُتِل بعضُهم على بعضٍ . قال : أخِّروهم . فوجدوه مما يلي الأرضَ . فكبَّر . ثم قال : صدق اللهُ . وبلَّغ رسولُه . قال : فقام إليه عُبيدةُ السَّلمانيُّ . فقال : يا أميرَ المؤمنين ! أللهِ الذي لا إله إلا هو ! لسمعتَ هذا الحديثَ من رسولِ الله ِصلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ؟ فقال : إي . واللهِ الذي لا إله إلا هو ! حتى استحلفَه ثلاثًا . وهو يحلِفُ له .

معلومات الحديث

رواه علي بن أبي طالب ، نقله مسلم في صحيح مسلم وحكم عنه بأنه : صحيح