حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

حدَّثنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ حديثَينِ، رأيتُ أحدَهما وأنا أنتظر الآخرَ : ( أنَّ الأمانةَ نزلت في جذرِ قلوبِ الرجالِ، ثم علموا منَ القرآنِ، ثم علموا منَ السنةِ ) . وحدَّثنا عن رفعِها قال : ( ينام الرجلُ النومةَ، فتقبضُ الأمانةُ من قلبِه ، فيظل أثرُها مثل أثرِ الوكتِ، ثم ينام النومةَ فتقبض فيبقى أثرُها مثلُ المجلِ، كجمرٍ دحرجتَه على رجلِك فنفطَ، فتراه منتبرًا وليس فيه شيءٌ، فيصبح الناسُ يتبايعون، فلا يكاد أحدُهم يؤدي الأمانةَ، فيقال : إنَّ في بني فلان رجلًا أمينًا، ويقال للرجلِ : ما أعقلَه وما أظرفَهُ وما أجلدَهُ، وما في قلبهِ مثقالُ حبةٍ خردلٍ من إيمانٍ ) . ولقد أتى عليَّ زمانٌ وما أبالي أيكم بايعتُ، لئن كان مسلمًا رده عليَّ الإسلامُ، وإن كان نصرانيًا ردَّهُ عليَّ ساعيهِ، فأما اليومُ : فما كنتُ أبايعُ إلا فلانًا وفلانًا . قال الفربري : قال أبو جعفرٍ : حدَّثتُ أبا عبد اللهِ فقال : سمعتُ أبا أحمدِ بنِ عاصمٍ يقول : سمعتُ أبا عبيدٍ يقول : قال الأصمعيُّ وأبو عمرو وغيرهما : جذرُ قلوبِ الرجالِ : الجذرُ :الأصلُ من كلِّ شيءٍ، والوكتُ :أثرُ الشيءِ اليسيرِ منهُ، والمجلُ :أثرُ العملِ في الكفِّ إذا غلُظَ .

معلومات الحديث

رواه حذيفة بن اليمان ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [صحيح]